إعطاء الإنطلاقة الرسمية للموسم الدراسي الجديد بجهة الداخلة وادي الذهب  وهذه هي التفاصيل  الإحصائية

الداخلة أنوار بريس : نورالدين المتقي

أعطى والي جهة الداخلة وادي الذهب “لمين بنعمر”رفقة رئيس الجهة والسيدة مديرة الاكاديمية الجهوية للتربية للتكوين الانطلاقة الرسمية للموسم الدراسي والتربوي وذلك صباح يوم الاثنين 16 شتنبر الجاري، بمدرسة ابن زهر الواقعة  بحي النهضة بالداخلة.

دخول مدرسي جديد اختير له كشعار “من أجل مدرسة مواطنة دامجة” قدمت من خلاله السيدة مديرة الاكاديمية شروحات حول معطيات تهم النسب الاجمالية لتسجيل التلميذات والتلاميذ والذين بلغ عددهم 28997 (بنسبة تطور بلغت 4.88 بالمائة) استفاد منهم ما يناهز 13147 من الدعم المدرسي الاجتماعي كما تعرف الوفد على عدد من الاطر الادارية والتربوية المشرفة على العملية بمختلف تخصصاتهم والمرافق والتجهيزات المحدثة والموضوعة رهن إشارة المؤسسات التعليمية والتي يسعى من خلالها جميع المسؤولين بالجهة إلى الاستجابة الفعلية لتطلعات الساكنة.

مراسيم انطلاق الموسم الدراسي حضره المنتخبون وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية ورؤساء المصالح بالأكاديمية الجهوية  والمديرية الاقليمية لوالدي الذهب وكذا الاطر الادارية والتربوية لمختلف المؤسسات التعليمية بجميع أسلاكها.

هذا وقد تم توزيع مجموعة من المحافظ وكتب المقررات في إطار المبادرة الوطنية “مليون محفظة” والتي تندرج ضمن الاستراتيجية الكبرى للدعم المدرسي الاجتماعي، كما تمكن الوفد من زيارة الحجرات الخاصة بالتعليم الاولي الذي يحضى هو الآخر  بأهمية قصوى في السياق العام للمنظومة التربوية والمرامي الاساسة لسياساتها الوطنية والمنفتحة على مختلف المستجدات التعليمية والتجارب البيداغوجية الدولية.   

وبحسب المعطيات الرسمية التي وافتنا بها مصالح الأكاديمية، فقدبلغ عدد التلاميذ المسجلين في التعليم العمومي 23 ألف و567 تلميذا بنسبة 81 في المائة، فيما بلغ تلاميذ التعليم الخصوصي 5430 تلميذا أي ما نسبته 19 في المائة.

وتفيد المعطيات الإحصائية أن عدد التلاميذ بالوسط الحضري بلغ هذه السنة 28 ألفا و407 تلميذا « 98 في المائة » وبالوسط القروي 590 تلميذا « 2 في المائة »، مع الإشارة إلى أن عدد الذكور بلغ 14 ألفا و818 تلميذا « 51 في المائة » فيما بلغ عدد الإناث 14 ألفا و179 تلميذة « 49 في المائة ».

وبخصوص الأسلاك التعليمية، فقد بلغ عدد التلاميذ المسجلين بالتعليم الابتدائي 18 ألفا و236 تلميذا بينهم 438 بالوسط القروي، كما بلغ عدد المسجلين بالتعليم الثانوي الإعدادي 6539 بينهم 85 بالوسط القروي، فيما بلغ عدد المسجلين بالتعليم الثانوي التأهيلي 4222 بينهم 67 بالوسط القروي.

أما بخصوص عدد المسجلين الجدد بالسنة الأولى من التعليم الابتدائي فقد بلغ ما مجموعه 3092 تلميذا، مسجلا بذلك ارتفاعا بنسبة 6.40 في المائة مقارنة مع الموسم الدراسي 2018-2019.

وضمن المسجلين الجدد، بلغت نسبة الإناث 49.65 في المائة ونسبة التعليم العمومي 71.22 في المائة.

وبحسب نفس المعطيات، فقد بلغ عدد مؤسسات التعليم العمومي بالجهة 41 مؤسسة تعليمية، منها 24 بالسلك الابتدائي، و10 بالسلك الثانوي الإعدادي، و 7 بالسلك الثاني التأهيلي، فيما يبلغ عدد المؤسسات الخصوصية بالجهة 31 مؤسسة خصوصية، 17 منها للسلك الابتدائي و 10 للسلك الثانوي الإعدادي، و4 للسلك الثانوي التأهيلي.

وبخصوص المعطيات الإحصائية عن أطر التدريس، فقد بلغ عددهم  ما مجموعه 968 أستاذا، منهم  458 أستاذا في السلك الابتدائي « 47 في المائة »، و225 أستاذا في السلك الثانوي الإعدادي « 23 في المائة »، و 285 في السلك الثانوي التأهيلي « 30 في المئة ».

وبخصوص مجال تعميم وتطوير التعليم الأولي، فقد تم تأهيل 10 حجرات دراسية بالمؤسسات التعليمية بالجهة « 4 في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و6 في إطار برنامج الأكاديمية ».

أما فيما يتعلق بخدمات الدعم الاجتماعي برسم الموسم الجاري، فتفيد المعطيات الإحصائية بأن مجموع المستفيدين من برنامج « تيسير » بلغ 4123 تلميذا بينهم 2076 من الإناث، كما بلغ عدد المستفيدين من الإطعام المدرسي 423 تلميذا بينهم 230 من الإناث، فيما بلغ عدد المستفيدين من النقل المدرسي 66 تلميذا بينهم 30 من الإناث.

وتراهن الأكاديمية الجهوية بالجهة على الجودة هذه السنة وتوفير فضاءات للتحصيل الدراسي من مستوى جيد بشراكة مع جميع الفاعلين التربويين وباقي المتدخلين في إفق تنزيل جيد لقانون الإطار والرفع من جودة التعليم بالجهة.

error: Content is protected !!