قرض ب50 مليون أورو من المغرب إلى الكوت ديفوار بهدف تأهيل شبكة طرقها

منح بنك أتلانتيك، فرع المجموعة المغربية للبنك المركزي الشعبي، قرضا بقيمة 32.5 مليار فرنك إفريقي (50 مليون أورو) لشركة إيفوارية من أجل تنفيذ الشطر الأول من أشغال إصلاح طرق ياموسوكرو، العاصمة السياسية للبلاد.
وذكرت المجموعة المغربية، في بلاغ لها،أنه في إطار التزامها القوي بتمويل البنيات التحتية الاقتصادية الواسعة النطاق من أجل الإقتصادات الإفريقية، أعلنت مجموعة البنك المركزي الشعبي أنها منحت، من خلال فرعها بنك أتلانتيك، قرضا بقيمة 32.5 مليار فرنك إفريقي لمقاولة (بي إف أو أفريكا) في إطار شراكة عمومية – خاصة مع كوت ديفوار.
وقد جرى حفل الإطلاق الرسمي للأشغال،أمس الأربعاء بياموسوكرو،بحضور الرئيس الإيفواري الحسن واتارا، ونائب الرئيس، والوزير الأول، ورؤساء المؤسسات، وأعضاء الحكومة، والرئيس المدير العام لمجموعة البنك المركزي الشعبي محمد كريم منير.
وقال الرئيس المدير العام لمجموعة البنك المركزي الشعبي إن “اتفاقية التمويل الجديدة ستعزز وتقوي الشراكة المتبادلة المنفعة بين دولة كوت ديفوار ومجموعة البنك المركزي الشعبي، لأن المجموعة كانت مولت بالفعل أشغال إصلاح الطريق السريع للشمال التي يربط أبيدجان – ياموسوكرو ب 38 مليار فرنك إفريقي وتعمل حاليا على محور ياموسوكرو – دالوا مقابل 50 مليار فرنك إفريقي”.
وأضاف “نؤكد اليوم التزامنا أمام دولة كوت ديفوار لإعادة تأهيل البنيات التحتية الطرقية في ياموسوكرو “.
وذكر البلاغ ، أن مجموعة البنك المركزي الشعبي تشارك بنشاط في تمويل مشاريع تطوير البنيات التحتية في كوت ديفوار، لا سيما في قطاع الطرق، كأشغال الطوارئ على الطريق السريع بين أبيدجان وسينجروبو، وفتح مسالك القرى بمقاطعة أبيدجان، وأشغال تقوية الطريق الوطنية ياموسوكرو – بوافلي – دالوا، وبناء طريق أبيدجان – ديفو.
ويجسد هذا المشروع إرداة الدولة الإيفوارية لإعادة تأهيل شبكة طرقية يعود تاريخها إلى سنة 1980، والذي يندرج ضمن برنامج ذي أولوية يتكون من عدة مراحل، تشمل المرحلة الأولى 18 مسارا على طول يبلغ 41.3 كلم.
كما يهدف إلى تعزيز سلامة الساكنة وتنقلهم وكذا تعزيز إشعاع ياموسوكرو كعاصمة ومدينة إستراتيجية في البلاد.

error: Content is protected !!