أزيد من 600 شخص يستفيدون بخنيفرة من حملة لداء السكري

أحمد بيضي

  بتنسيق مع “جمعية الحياة لمرضى داء السكري”، بخنيفرة، نظمت “فيدرالية الرؤية الجديدة للتنمية والمحافظة على البيئة”، على مدى يومي الجمعة والسبت 27 و28 شتنبر 2019، حملة طبية للكشف عن داء السكري على مستوى المدينة، ومن خلال هذه المبادرة الاجتماعية الانسانية تم تحسيس المستفيدات والمستفيدين بسبل الوقاية منه، وضرورة الكشف المبكر عنه، والأمراض المرتبطة به، بينما تمت توعية المصابين بخطورة الداء بهدف تكوين ثقافة التعامل معه بنظام الحمية الخاص والالتزام بتناول الأدوية والمراقبة المستمرة، تفاديا لمضاعفاته الخطيرة.

  الحملة التي نظمت تحت شعار :”الاستمرارية في مراقبة داء السكري مع المجتمع المدني”، وتمت بنقطتين مختلفتين، قرب قنطرة حمرية وبساحة 20 غشت وسط المدينة، سجلت استفادة أكثر من 600 شخص، من مختلف الأعمار، نساء ورجال وأطفال، وشملت تحاليل الدم للكشف عن نسبة السكر فيه، وقياس الضغط والوزن، مع تقديم ما ينبغي من النصائح والارشادات، واستعراض مخاطر الداء الذي بات ينتشر في صمت بصورة سريعة، إلى جانب التوعية بأعراضه ومضاعفاته، وكيف يمكن للمصابين التعايش معه بشكل طبيعي.

  وفي تصريحات متطابقة لرئيسة “جمعية الحياة لمرضى داء السكري”، آمال جرفاوي، ورئيسة “فيدرالية الرؤية الجديدة للتنمية”، إيمان بوبوض، فقد عرفت الحملة إقبالا ملحوظا، ومرت في ظروف جيدة، كما سجلت زيارة عدد من الفعاليات الجمعوية والثقافية والصحية والإعلامية، ولم يفت المتحدثتين الدعوة إلى ضرورة تكثيف الجهود بين المتدخلين والمعنيين لأجل الحد من انتشار داء السكري في صفوف الساكنة، وتقديم النصائح السليمة والمناسبة، وتسهيل مبادرات الكشف المبكر والمراقبة اللازمة لاحتواء مضاعفاته التي تثقل حياة المصابين بالتكاليف المادية والمعاناة الصحية.  

error: Content is protected !!