مراكز فحص و علاج السرطان بالمغرب تطلق تظاهرة أكتوبر الوردي

إيمان بنبرايم

أطلقت مجموعة من مراكز الفحص والعلاج بالمغرب حملتها السنوية للتعبئة من أجل محاربة سرطان الثدي، وذلك خلال شهر أكتوبر الجاري والذي ينظم برسم كل سنة عبر العالم، بهدف التحسيس ودعم المرضى للتشجيع على الفحص المبكر والمتابعة الطبية.

وتسعى مجموعة مراكز الفحص والعلاج بالمغرب، المنخرطة بشكل فعال في محاربة السرطان منذ عدة سنوات، بتعبئة مواردها البشرية والتقنية خلال شهر أكتوبر المسمى “تظاهرة أكتوبر الوردي”، لتكثيف نشر المعلومات والتحسيس بهذا المرض في جميع أنحاء المملكة المغربية .

وكشفت مجموعة مراكز الفحص والعلاج بالمغرب في بلاغ لها، أن البرنامج يتضمن أعمالا اجتماعية، وفحوصات مجانية، إلى جانب إنشاء ورشات استرخاء ولياقة بدنية عن طريق أيام “اليوغا”، لفائدة السيدات اللواتي سبق أن أصبن بسرطان الثدي، وكذا للسيدات في طور العلاج.

وبهذا الخصوص قررت المجموعة أنها خلال هذه السنة ، ستنظم بكل من مدينتي الدار البيضاء ومراكش، أياما لرياضة اليوغا، بالإضافة إلى ورشات استرخاء ولياقة بدنية لفائدة المريضات، والمستمرات في العلاج. كما أكدت المجموعة في ذات البلاغ، أنها قامت بعدة مبادرات لتحسيس ودعم المريضات بمختلف مدن المغرب.

وذكرت المجموعة منافع رياضة اليوكا بالنسبة للأشخاص الذي يتابعون العلاج، موضحة أن هذه الرياضة تتفاعل كعلاج لياقة بدنية، كما تحسن بشكل كبير جودة الحياة لدى الأشخاص المصابين بالسرطان، حيث تمكن رياضة اليوغا من تخفيف القلق والألم وكذا الارهاق الناتج عن العلاج.

ومن المرتقب حسب المجموعة، في 12 أكتوبر، حضور 150 شخصا من الدار البيضاء إلى فندق أونومو، لتلقي دروس في اليوغا بتعاون مع ستوديو أم يوغا. ويتوقع استضافة 60 مريضة من مراكش في 20 من أكتوبر للاستفادة من نفس الدروس.

وستعرف الحملة السنوية أيضا ورشة طبية للتحسيس والتكوين على التحسس التلقائي، التي تنظمها الأخصائيتان في علاج أمراض السرطان بمصحة الكندي بالدار البيضاء الدكتورة بويه نوال والدكتورة بورحيم نادية، بتعاون مع جمعية “أصدقاء الشريط الوردي”.

ولتعميم التحسيس واستفادة عدد كبيرمن النساء، قررت مجموعة الفحص والعلاج بالمغرب، التوجه إلى الشركات، للالتقاء بالنساء ولنشر المعلومات حول هذا المرض.

error: Content is protected !!