محكمة إسبانية تخفض عقوبة سجن صهر الملك فيليبي في قضية الاحتيال الضريبي التي أطاحت براخوي

قضت المحكمة العليا الإسبانية، اليوم الثلاثاء 12 يونيو، بخفض عقوبة سجن صهر الملك فيليبي إلى خمس سنوات وعشرة أشهر بعد الطعن في قضية إدانته باتهامات من بينها الاحتيال الضريبي والاختلاس.

وأدانت محكمة مايوركا إيناكي أوردانجارين، زوج الأميرة كريستينا شقيقة ملك إسبانيا، في فبراير من العام 2017، حيث حكم عليه بالسجن لمدة ست سنوات وثلاثة أشهر بتهمة استغلال صلاته بالعائلة المالكة للحصول على مبالغ أكبر مما ينبغي من حكومات إقليمية نظير عقود عامة لتنظيم فعاليات رياضية وسياحية وبالتهرب الضريبي.

ويعيش أوردانجارين مع الأميرة كريستينا وأبنائهما الأربعة ف سويسرا، وصدر الحكم الأصلى عن محكمة إقليمية فى مايوركا بعد تحقيق استمر ست سنوات وسط عدد كبير من قضايا الفساد ضد الساسة والشخصيات العامة

وكانت المحكمة الإسبانية، قضت في إحدى القضايا وبعد ست سنوات من التحقيق، وتحديدا في شهر مايو من العام المنصرم، بسجن عدد كبير من السياسيين على رأسهم أعضاء بارزون في الحزب الشعبي بأحكام حبسية، فجرت فضيحة من العيار الثقيل، أطاحت بحكومة ماريانو رخوي رئيس الوزراء إسبانية السابق عن الحزب الشعبي، بعدما تقدم حزب العمال الإشتراكي بطلب سحب الثقة من زعيم الحزب، حيث خسر راخوي خلال التصويت واستقال من منصبه، فحل محله في رئاسة الوزراء السياسي الاشتراكي بيدرو سانتشيث.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.