انخفاض أسعار المواد الغذائية وهذه مؤشرات الاستهلاك بعدة مناطق

سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، خلال شهر شتنبر 2019، انخفاضا ب 0,2 بالمئة بالمقارنة مع الشهر السابق. وقد نتج هذا الانخفاض عن تراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية ب 1,0 بالمئة وارتفاع الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية ب 0,2 بالمئة.

وحسب مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط،  فقد همت انخفاضات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري غشت وشتنبر 2019 على الخصوص أثمان “السمك وفواكه البحر” ب 5,8 بالمئة و” اللحوم” ب 2,6 بالمئة و”الخضر” ب 2,1 بالمئة.

وعلى العكس من ذلك، ارتفعت أثمان “الزيوت والذهنيات” ب 0,7 بالمئة و “الفواكه” ب  0,6 بالمئة و”الحليب والجبن والبيض” ب 0,3 بالمئة، فيما يخص المواد غير الغذائية، فإن الارتفاع هم على الخصوص أثمان “التعليم ” ب 2,0 بالمئة.

وذكر المصدر ذاته، أن الرقم الاستدلالي سجل أهم الانخفاضات في بني ملال والحسيمة ب 1,4 بالمئة وفي تطوان ب 0,7 بالمئة وفي آسفي ب 0,6 بالمئة وفي القنيطرة ب 0,5 بالمئة وفي أكادير وطنجة ب 0,4 بالمئة وفي وجدة ب 0,3 بالمئة. بينما سجلت ارتفاعات في كل من سطات ب 0,9 بالمئة و كلميم ب 0,5 بالمئة و فاس ب 0,3 بالمئة.

بالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا ب 0,3 بالمئة خلال شهر شتنبر 2019.

وقد نتج هذا الارتفاع عن تزايد أثمان المواد غير الغذائية ب 0,6 بالمئة وتراجع المواد الغذائية ب 0,3 بالمئة. وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين انخفاض قدره 0,3 بالمئة بالنسبة  ل “النقل” و ارتفاع  قدره2,1 بالمئة  بالنسبة ل “التعليم”.

 وهكذا، يكون مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف خلال شهر شتنبر 2019 انخفاضا ب 0,1 بالمئة بالمقارنة مع شهر غشت 2019 وارتفاعا ب 1,0 بالمئة بالمقارنة مع شهر شتنبر 2018.

error: Content is protected !!