شكايات تكذب تعرض عاملات لاعتداءات جنسية في حقول الفراولة الإسبانية

في تطورات جديدة بخصوص قضية العاملات المغربيات بحقول الفراولة هويلفا الإسبانية، اللوتي ادعين تعرضهن لاعتداءات جنسية من قبل مشغلهن، أقدمت مغربيات أخريات، يوم الأربعاء الماضي، على تقديم شكاية جماعية إلى مصالح الحرس المدني الإسباني، تطعن في شكايات رفيقاتهن السابقة، معتبرة أياها شهادات زائفة وكاذبة لا أساس لها من الصحة، تهدف من ورائها “المشتكيات المفترضات” تحصيل “وثائق الإقامة القانونية” بالجارة الإسبانية.

وتأتي هذه الشكايات 131 العاملة التي تطعن في صدق المشتكيات المفترضات، في الوقت الذي لازال فيه التحقيق بخصوص استغلال عاملات أثناء العمل بعقود موسمية متواصلا.

وجدير بالذكر، أن مجموعة من العاملات المغربيات تقدمن بشكاية جماعية في بداية شهر ماي المنصرم، إلى الحرس المدني، حيث أحيل ملفهن على القضاء الإسباني، بعدما جرى الاستماع إلى ثلاثة مشتبه فيهم، لتفاجئ 131 عاملة مغربية الحرس المدني الإسباني الذي كان يعتقدن أنهن يردن تقديم شكاية ضد المعتدي المفترض ويكذبن الشكاية السابقة بأخرى جماعية ضد رفيقاتهن المغربيات، يتهمنهن بتشويه سمعتن والترويج للأكاذيب عبر وسائل الإعلام، بحسب وثيقة شكاية حصلت عليها وكالة الأنباء “إيفي”.

وطعنت الوثيقة الجديدة في شكاية العملات المفترضات معتبرة “أن دعاءات العاملات اللواتي اشتكين برؤسائنا مزيفة كليا”، و”ليس هناك أي سوء معاملة أو تحرش أو استغلال جنسي”، مشيرة إلى أن شهادات صديقاتهن “جلبت لهن المشاكل مع أسرنا التي يمكنها أن تمنعنا من العودة الموسم المقبل للعمل في الحقول الإسبانية”، معبرات عن استيائهن مما يروج، ومبرزات مخاوفهن من انتشار خبر الاعتداءات المفترضة عليهن في وسائل الإعلام المغربية، ما قد يخلق لهن مشاكل مع أزواجهن.

وأشارت المشتكيات الجدد، إلى أن “العاملات اللواتي اشتكينا برؤسائهن أجبرن على القيام بذلك مقابل الحصول على أوراق الإقامة بإسبانيا بشكل نهائي، وتجنب العودة إلى المغرب”، علاوة على”الحصول على ثمن ثلاثة شهور من التعاقد كما جاء في التأشيرة”، مؤكداة وجود شخص قدم عرضا إلى المغربيات يحرضهن فيه على تقديم الشكايات مقابل تسوية وضعيتهن القانونية بإسبانيا.

وأكدت المغربيات أنهن تلقين عرض تسوية وثائق الإقامة مقابل تحرير الشكاية ضد رب العمل، غير أنهن رفضن ذلك. موضحات للأمن أن يمكن لهن التعرف على ملامح الشخص الذي حاول ابتزازهن، نافيات تعرضهن لأي نوع من الاعتداءات، ومعبرات عن ارتياحهن وقناعتهن بالعمل والراتب الذي يحصلنه.

error: Content is protected !!