الاتحاد الاشتراكي يبرز أهمية المقترح المغربي لحل مشكل الصحراء ويتلقى خلال اجتماع الأممية الاشتراكية الإفريقية تهنئة نجاح مبادرة المصالح

مصطفى الإدريسي

اعتبر حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب لحل مشكل الصحراء مشروعا واقعيا وجديا ويحظى بمصداقية لدى مختلف الدول والقوى العالمية، كما اعتبر أن قرار مجلس الأمن الأخير رقم 2494 ( 30 أكتوبر 2019 ) إيجابي وأن تمديد بعثة المينورسو لمدة سنة بدل 6 أشهر في صالح المغرب، وطالب بضرورة الإسراع بتعيين مبعوث أممي جديد إلى المنطقة، داعيا الأطراف الأربعة للنزاع المفتعل إلى العودة لطاولة المفاوضات.

وسجل مشيج القرقري، عضو المكتب السياسي، في كلمة باسم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي كان حاضرا إلى جانب عائشة الكرجي، عضو المجلس الوطني للحزب في أشغال اجتماع الأممية الاشتراكية الإفريقية، يومي 15 و16 نونبر الجاري بعاصمة الرأس الأخضر، بـرايـا، على أن مستوى التنمية في الأقاليم الصحراوية جيد كما أنها تعرف مشاريع كبرى وتحظى باهتمام الجميع .

وشارك الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في اجتماع الأممية الاشتراكية الإفريقية بحضور 18 حزبا اشتراكيا إفريقيا تمحور حول دعم الديمقراطية والمؤسسات الديمقراطية بإفريقيا وحل النزاعات والتنمية لفائدة مواطني إفريقيا، وذلك بحضور لويس أيالا، الكاتب العام للأممية الاشتراكية .

وذكر مشيج القرقري أن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية اختار هذه السنة (2019) للاحتفال والمصالحة، وهي السنة التي تصادف مرور 60 سنة على تأسيسه وتواجده في الساحة السياسية الوطنية والدولية، وهو بذلك يعتبر من أقدم الأحزاب الاشتراكية الإفريقية داخل الأممية الاشتراكية، فهذه السنة هي سنة المصالحة والانفتاح على العائلة الاشتراكية واليسارية وعلى العموم.

وهي مناسبة كذلك، يقول عضو المكتب السياسي، لوحدة الاتحاديين والاشتراكيين والمصالحة مع الذات والمجتمع والانفتاح على الطاقات داخل الحزب والمجتمع المغربي.

ولم يفت مشيج القرقري أن يذكر أمام الحضور، الاحتفال الكبير الذي عرفه مسرح محمد الخامس بالرباط يوم 29 أكتوبر الأخير، والنجاح الباهر تنظيما وحضورا من طرف كل أجيال الاتحاديين والاشتراكيين والفنانين وعموم المواطنين، وفي هذا الإطار شكر لويس أيالا، الكاتب العام للأممية الاشتراكية، على رسالة الدعم التي بعثها بالمناسبة.

وعلى الصعيد المغربي، شدد عضو المكتب السياسي على ضرورة العمل على تقوية الديمقراطية، عبر الإجماع الوطني والعمل النضالي للقوة الحية والديمقراطية، مسجلا ما تحقق في بلادنا من خلال دستور 2011 وقوانين حماية النساء والأطفال ومشاركة المرأة في الحياة السياسية واستقلال القضاء وقانون الحق في الحصول على المعلومة ونقل الاختصاصات والإمكانيات للجهات وتقوية وتجديد المجلس الوطني لحقوق الإنسان .

كما سجل أن المغرب سوى وضعية عدد مهم من المهاجرين الذين أصبحوا يستقرون به ويعتبرون أنفسهم مغاربة، لكون المغرب، الذي يدافع عن هجرة آمنة ومنظمة، أصبح صمام أمان للجميع بسبب ما تعيشه منطقة الساحل والصحراء من مشاكل.

وعلى الصعيد العالمي قال ممثل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إن الديمقراطية تعيش أزمة غير مسبوقة، مع تصاعد المد الشعبوي واليميني المتطرف،  مضيفا أن الطريق نحو الديمقراطية، بالرغم من أنها طويلة وشاقة، هي السبيل الوحيد للمجتمع وللقوى الاشتراكية واليسار.    

من جانبه هنأ لويس أيالا، الكاتب العام للأممية الاشتراكية، وفد حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي ضم في عضويته مشيج القرقري وعائشة الكرجي، على نجاح مبادرة المصالحة الاتحادية التي أطلقها الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والتي تمت بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس التنظيم الحزبي مؤكدا أن قادة حزب القوات الشعبية أمثال عبد الرحمان اليوسفي ومحمد اليازغي وإدريس لشكر كانوا دائما رجالا آمنوا بالقيم الأممية .

وعلى هامش أشغال اجتماع الأممية الاشتراكية الإفريقية، عقد وفد حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لقاءات ثنائية مع الأحزاب الاشتراكية الإفريقية بهدف تبادل وجهات النظر حول آليات التعاون بين الأحزاب الإفريقية والتحديات المشتركة .

error: Content is protected !!