بنسليمان: الاستغلال العشوائي للمقالع بجماعة عين تيزغة يخرج الساكنة للاحتجاج

بوشعيب الحرفوي

شهدت بعض دواوير جماعة عين تيزغة التابعة لإقليم بنسليمان خلال الأيام الأخيرة انتفاضة قوية في مواجهة الاستغلال العشوائي للمقالع وضد جشع أصحابها الذين استغلوا غض الطرف من طرف السلطات المحلية للاستمرار في مزاولة أنشطتهم بتلك المقالع بشكل فوضوي، دون احترام دفتر التحملات ودون مراعاة حقوق الساكنة المجاورة التي ما فتئت تتعرض للتهديد والوعيد في حالة ما إذا طالبت بحقوقها المشروعة المتمثلة في تطبيق القانون ضد المخالفين من أصحاب المقالع . مما دفع بسكان دوار اولاد  بوعزة والدواوير المجاورة المتضررين من هذا الوضع غير السليم إلى الاحتجاج بقوة على الخرق السافر للقانون في نشاط بعض المقالع بالمنطقة، حيث نظموا وقفة احتجاجية يوم الخميس 16 يناير 2020، انتهت باعتقال الدرك الملكي لمجموعة من المحتجين ووضع بعضهم رهن الاعتقال الاحتياطي، وتقديمهم أمام النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية ببنسليمان صبيحة اليوم الموالي أي يوم الجمعة 17 يناير 2020، التي أخلت سبيلهم بعد التنازل الذي تقدم به صاحب المقلع موضوع الاحتجاج.

أسلوب التهديد و التخويف الذي نهجه بعض أصحاب المقالع تجاه السكان المحتجين والذي وصل إلى حد متابعة بعضهم قضائيا لم تستسغه ساكنة المنطقة وجمعيات المجتمع المدني. الشيء الذي دفعها إلى الانتفاضة والاحتجاج من جديد ضد التجاوزات الغير مشروعة لمستغلي المقالع بالمنطقة، حيث التحق العديد من السكان المتضررين منذ الخامسة صباحا من يوم الثلاثاء 21 يناير 2020 أمام مقلع ” كرنال” (GRANAL)  لتنظيم وقفة احتجاجية امتدت إلى حدود العاشرة صباحا، رفع خلالها المحتجون الأعلام الوطنية وشعارات تندد بالأضرار التي تسببت فيها المقالع المجاورة، استدعت حضور قائد قيادة الزيايدة وخليفته للتحاور والتفاوض مع المحتجين، انتهت بالتزام صاحب المقلع باحترام دفتر التحملات.

وفي تصريح للجريدة أوضح  أحد المتضررين إلى ” أن غالبية المقالع المتواجدة بالجماعة تشتغل بشكل عشوائي  وفوضوي ويخلف نشاطها أضرارا كبيرة، مضيفا “بأن ما أخرج الساكنة للاحتجاج هو عدم تطبيق القانون من طرف السلطات في حق المخالفين من أصحاب المقالع الذين تجاوز بعضهم الحدود بشكل بشع، وأصبح همه الوحيد هو الربح دون احترام سلامة وأمن وطمأنينة الساكنة المجاورة، حيث أشار نفس المتحدث إلى: “أن بعضهم ( أصحاب المقالع) لا يحترم التوقيت المسموح به لمزاولة نشاطه، إذ يعمد إلى تشغيل المقلع انطلاقا من الساعة الرابعة أو الخامسة صباحا إلى حدود الثانية عشرة ليلا، في حين أن التوقيت المحدد في دفتر التحمىلات هو من الساعة السابعة صباحا إلى الساعة الخامسة مساء، مما أدى إلى إزعاج سكان المنطقة، بالإضافة إلى الأضرار البيئية والصحية التي يلحقها بالساكنة، حيث التلوث البيئي، وتعرض السكان لبعض الأمراض الجلدية وأمراض التنفس والربو، وتصدع جدران المنازل، وتدمير البنية التحتية من طرقات ومسالك، وذلك بالنظر للعدد الكبير للشاحنات من الحجم الكبير، ذات الأوزان الثقيلة، التي تشتغل ليل نهار بتلك المقالع، وتأثرات ذلك على الفرشة المائية وعلى المجال الفلاحي والحيواني وعلى اندثار الأشجار والنباتات، خاصة أن المنطقة تقع وسط غابة الفلين”

وللإشارة فإن جماعة عين تيزغة تتواجد بها العديد من المقالع التي تشتغل خارج القانون والتي حولت المنطقة إلى خراب نتجت عنه أضرارا بيئية وصحية ومجالية، خلقت معاناة ومتاعب للساكنة المجاورة في غياب المراقبة وحماية حقوق السكان من طرف السلطات والمسؤولين بالجماعة المذكورة.  

error: Content is protected !!