الجامعة الوطنية للتخييم تستنكر تجميد الوزارة الوصية للأنشطة التخييمية والتكوينية وتطالب بفتح حوار لتجاوز الوضع الحالي

 محمد قمار

اصدرت الجامعة الوطنية للتخييم بلاغا بعقد اجتماعها الاستتنائي لدراسة مستجدات الوضع على صعيد قطاع الطفولة والشباب خاصة بعد الجمود المطلق الذي عرفه القطاع منذ التحاق الإدارة السياسية الجديدة حيث تم تجميد كل الأنشطة التخييمية والتكوينية ضربا لمبدأ استمرارية الإدارة ودون تبرير أو سند قانوني وانطلاقا من مسؤولية الجامعة الوطنية للتخييم في الترافع والدفاع عن المكتسبات المرتبطة بقضايا الطفولة و الشباب كقطاع استراتيجي و حيوي وبعد نقاش مسؤول و جدي فإنها تعلن للرأي العام عموما والجمعوى خصوصا
– استغرابها الجمود والصمت المطلق الذي يعرفه القطاع وتجميد الأنشطة التخييمية والتكوينية دون مبرر أو سند قانوني
– اعتبار إلغاء كل الفعاليات التكوين و الترفيهية لدورتي الخريف والشتاء إجهازا على المكاسب الجمعوية ويطالب بتداركها وتعويضها
– يرفض وبشكل قاطع مذكرة اشتراط ثلاثة أشهر لحجز مؤسسات الوزارة ويعتبرها تضييقا جديدا يعيدنا لزمن ولى .
وان الجامعة الوطنية للتخييم إذ تعلن عن مواقفها هذه تعبر عن رغبتها في فتح حوار جاد و مسؤول لتجاوز كل المعيقات والعقبات مع استعدادا لخوض كل الاشكال المتاحة للدفاع عن حق الجمعيات في تأدية أدوارها الدستورية وحق الشباب و الطفولة في التكوين و الترفيه.

error: Content is protected !!