فيدراليو قطاع التعليم بخنيفرة يدعون لخوض إضراب إقليمي يوم الاثنين المقبل

  • أحمد بيضي

 

    دعا المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل، بخنيفرة، إلى خوض إضراب عن العمل، بقطاع التعليم، يوم الاثنين المقبل 24 فبراير 2020، احتجاجا على ما وصف المكتب النقابي، في بيان جرى تعميمه، ب “تعنت وزارة التربية الوطنية في حل القضايا العالقة”، وب “الأذان الصماء التي تنهجها هذه الوزارة”، وقد جاء قرار الإضراب عقب اجتماع للمكتب المذكور، عُقد يوم الخميس المنصرم، وتم خلاله التداول في العديد من القضايا التي تهم نساء ورجال التعليم، و”الوضع الكارثي الذي تتخبط فيه المنظومة التعليمية والمدرسة العمومية”، بحسب نص البيان النقابي.

    وضمن بيانه، أعلن  المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) عن “دعمه لجميع الحركات الاحتجاجية التي تقوم بها الشغيلة التعليمية، ومنهم أساسا الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، إلى حين ادماجهم في الوظيفة العمومية دون قيد أو شرط”، فيما شدد على مطالبته ب “توفير الحماية القانونية لنساء ورجال التعليم والحفاظ على كرامتهم”، مع توفير محاكمة عادلة ومنصفة للأستاذ بوجمعة بورحيم”، على حد مضمون البيان الذي جدد فيه ذات المكتب النقابي دعمه الكامل لهيئة التخطيط والتوجيه والادارة التربوية، وضحايا النظامين وفوجي 93 و94، وأساتذة الزنزانة 10، حتى تحقيق مطالبهم المشروعة.

error: Content is protected !!