استمرار تهريب مشاريع تنموية من إقليم الحاجب وأحزاب المعارضة تستنكر

151٬462

محمد أزرور

 رغم توفر شروط تنزيل عدة مشاريع تنموية بإقليم الحاجب بعد المصادقة عليها من طرف الهيآت المنتخبة المعنية ومصادقة السلطات الإقليمية عليها، يتم تهريبها في غفلة من الجميع أو “على عينيك أبن عدي”، وآخرها الإصرار على  نقل المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير ENCG   ، التي كانت مبرمجة في عقد البرنامج الموقع بين الدولة و مجلس جهة فاس مكناس  بمدينة الحاجب إلى مدينة مكناس رغم اختيار موقع لها من طرف وزير التعليم السابق سعيد أمزازاي و عامل إقليم الحاجب وصدرت في الجريدة الرسمية، و في هذا الإطار استنكر تكتل أحزاب المعارضة الغير الممثلة في الأغلبية الحكومية بإقليم الحاجب ، وهي أحزاب العدالة و التنمية ، التقدم والاشتراكية، الوسط الاجتماعي، البيئة والتنمية المستدامة، الخضر المغربي، الحركة الشعبية ، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية هذا التعسف على ساكنة إقليم الحاجب في بيان له بعد  لقاء لمسؤولي التكتل يوم الخميس 08/02/2024 في إطار اللقاءات الشهرية التي يعقدها لمدارسة بعض قضايا الشأن العام الخاصة بإقليم الحاجب أشار فيه إلى موضوع التعاطي مع ندرة المياه و الإجراءات المعلن عنها  لترشيد استعماله، وسجل أن هذه الإجراءات على أهميتها تبقى محدودة الأثر، بل سيؤدي ثمنها المواطن من خلال اكتوائه بالزيادة في أثمنة الحمامات و غسل السيارات، ودعا إلى ترشيد استعمال المياه الجوفية في الأنشطة الفلاحية  من خلال تقنين حفر  الآبار المرخص لها من طرف حوض سبو، ومكافحة ظاهرة التنقيب العشوائي عن المياه، مع تسريع إخراج مشروع تحويل الماء من السد سواء للسقي أو لتزويد مدن وجماعات الإقليم كأكوراي  وبعض الجماعات القروية التي تعرف نقصا حادا حاليا فبالأحرى خلال الفترة الصيفية، وأعلن عن تنظيم يوم دراسي في الموضوع ، وأضاف التكتل في بيانه أنه تلقى باستغراب كبير خبر نقل  المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير “ENCG ” التي كانت مبرمجة في عقد البرنامج الموقع بين الدولة و مجلس جهة فاس مكناس  بمدينة الحاجب إلى مدينة مكناس من خلال مشروع الاتفاقية المزمع عرضها على أنظار مجلس الجهة في دورة مارس المقبلة، وطالبت أحزاب المعارضة جميع المسؤولين من سلطات إقليمية وبرلماني الإقليم و منتخبيه   بمجلس الجهة ورئيس المجلس الإقليمي ورئيس جماعة الحاجب وجمعيات المجتمع المدني إلى تحمل مسؤوليتهم  بالتصدي لهذا الانقلاب على مشروع استبشرت به المدينة و فعالياتها  باعتباره نال مشروعيته القانونية من خلال صدوره في الجريدة الرسمية، وصار من المشاريع الترويجية للمدينة والإقليم، كما أكدت  أحزاب التكتل عن استعدادها للتعاون والترافع بكل الوسائل المشروعة مع جميع المعنيين للحفاظ على هذا المشروع الذي دخلت قيمته المالية في نسبة ميزانية مجلس الجهة السابق المخصصة لإقليم الحاجب في عقد البرنامج ، وتساءلت  أحزاب التكتل عن جدوى إحداث مجموعة الجماعات الخضراء بالإقليم والتي كان السبب الرئيسي لتأسيسها  هو إحداث المطرح الإقليمي بالمواصفات البيئية الحديثة،  وتم قطع أشواط مهمة مع القطاع الحكومي المعني، إلا أن هذا المشروع لا زال حبرا على ورق ،وتساءل التكتل متى ستظل الجماعات الترابية تدفع حصتها إلى مجموعة الجماعات الخضراء دون أن يخرج هذا المشروع لحيز الوجود، خاصة بعد برمجة جماعة سبع عيون بالإقليم  إنشاء مطرح نفايات  خاص بها، والذي استنكرته جمعيات المجتمع المدني بالمدينة في بلاغ لها يتوفر التكتل على نسخة منه وأكد  التكتل دعمه للخطوات التي تراها هذه الجمعيات مناسبة لمواجهة الآثار البيئية السلبية لهذا المشروع ، ودعا رئيس مجموعة الجماعات وأعضائها للقيام بأدوارهم المنوطة بهم للتسريع بإخراج المطرح الاقليمي إلى حيز الوجود.

 

 

 

 

 

error: