تعرف على طرق العلاج الجديدة لمرض السكري من النوع 2…

سكري النمط الثاني والذي كان يدعى سابقا بداء السكري غير المعتمد على الإنسولين أو سكري البالغين، وهو اضطراب استقلابي يتميز بارتفاع معدل السكر في الدم في سياق  مقاومة الإنسولين ونقص الإنسولين النسبي، وهو على النقيض من داء السكري من النوع الأول “1” الذي يتصف بنقص الإنسولين المُطلق بسبب تدمير خلايا الجزر في البنكرياس.

وعن طرق علاجه الجديدة يؤكد الأخصائي الفرنسي علوش ريجينال، على وجود جهود كبيرة مبذولة لعلاج السكري من النوع الثاني، مع مجموعة من الأدوية “كثيرة جدا وفعالة للغاية”.

هناك عدة أصناف من العلاج، الأول كلاسيكي هو “الميتفورمين”، وهو دواء يكافح مقاومة الأنسولين ويخفض نسبة السكر في الدم. وهو المنتج الأكثر وصفا لمرض السكري من النوع الثاني. والحد الأقصى للجرعة اليومية هو غرامان.

وهناك صنف آخر ويهم مثبطات ثنائي ببتيديل ببتيداز التي ستسمح للأمعاء بإنتاج المزيد من الهرمونات لخفض نسبة السكر في الدم. وهو دواء أقل فعالية مقارنة بالجيل الجديد من الأدوية التي تساعد البنكرياس على إفراز الأنسولين فقط عندما يكون هناك ارتفاع في مستوى السكر في الدم وبالتالي يساعد على تجنب نقص السكر في الدم.

كما تستخدم السلفوفاميدات ولكن لها العديد من الآثار غير المرغوب فيها بما في ذلك نقص السكر في الدم. كما أن هناك صنفا جديد من الأدوية متوفرا منذ أربع سنوات في أوروبا، وهي: مثبطات الببتيد المعتمد على الكلوكوز 2 الواعدة جدا ، وكذلك واقيات القلب.

وعندما لا تعمل العلاجات السابقة بشكل جيد أو سيء ، يكون هناك حل لحقن الأنسولين القاعدي، الذي يمنح الجسم كمية الأنسولين التي يحتاجها لمدة 24 ساعة كما لو كان البنكرياس يعمل بشكل طبيعي.

error: