دراسة تكشف عن “إكسير” للعيش فترة أطول…

يطمح الكثيرون إلى البقاء بصحة جيدة والحفاظ على مظهر الشباب عبر ممارسات وعمليات مختلفة، إلا أن الهاجس الذي يشغل أغلبهم هو كيفية البقاء على قيد الحياة لمدة أطول وهو ما وجد له العلم حلا موثوقا يتمثل في اتباع أسلوب حياة صحي والأهم اعتماد روتين استيقاظ يومي.

وقد كشف بحث جديد على أن طول العمر يتطلب الإلتزام بعادات أسلوب حياة صحية  على سبيل المثال، اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام، وأهمها 

ووفقا للبحث الذي نشر في مجلة “كرونوبايولوجي إنترناشيونال”  فإن الأشخاص الذين يستيقظون في الصباح المبكر يعيشون أكثر من الذين يستيقظون في أوقات متأخرة ويسهرون كثيرا في الليل.

حيث درس الباحثون 433.268 شخصا تتراوح أعمارهم بين 38 و73 عاما، والذين عرفوا أنفسهم بأنهم من محبي “الصباح الباكر”، أو “الصباح المعتدل”، أو “المساء المعتدل” أو أنواع “المساء المتأخر”، وتابع العلماء صحتهم لمدة ست سنوات ونصف في المتوسط، وتتبعوا السبب الذي أدى إلى وفاة بعضهم.

وبعد التحكم في العمر والجنس، والتدخين، ومؤشر كتلة الجسم، ومدة النوم، والمتغيرات الأخرى، وجدوا أنه مقارنة بأنواع “الصباح الباكر”، فإن أنواع “المساء المتأخر” تزيد خطر الوفاة من أي سبب بنسبة 10 في المائة، وارتبطت كل زيادة من “الصباح” إلى “المساء” بزيادة خطر الإصابة بالأمراض.

ولدى الأشخاص الذين يسهرون طوال الليل تقريبا ضعف احتمال الإصابة باضطراب نفسي في وقت مبكر ويعتبرون أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري بنسبة 30 في المائة، حيث كانت مخاطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي لديهم أعلى بنسبة 23 في المائة وأمراض الجهاز الهضمي أعلى بنسبة 22 في المائة. وتشمل الاضطرابات المعدية المعوية حالات مثل الإمساك، ومتلازمة القولون العصبي، و البواسير، والشقوق الشرجية، والنواسير الشرجية، والتهاب القولون، والسرطان.

كما تدعو معظم الهيئات الصحية إلى أن جل البالغين يحتاجون إلى تحديد روتين يومي صحي للنوم وهو “ما بين ست إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة“.

error: