الصين تدعو الولايات المتحدة إلى احترام تعاونها التجاري “المشروع” مع ايران

أعربت الصين، اليوم الاثنين، عن “معارضتها” العقوبات الاميركية الجديدة التي تستهدف قطاعي النفط والمال الايرانيين، داعية في نفس السياق إلى احترام تعاونها التجاري “المشروع” مع طهران. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية،هوا شون يينغ، في تصريح صحافي، “نعتقد أن تعاون الصين المعتاد (مع ايران) ضمن القانون الدولي مشروع وشرعي وهذا يجب أن يحترم”، مؤكدة أن “الصين تعارض العقوبات الأحادية الجانب”.
وأضافت أنه “في ضوء الظروف الحالية، نأمل في أن يلتزم كل الاطراف الاخرين بواجباتهم وأن يختاروا الوقوف في الجانب الصحيح من التاريخ”.
وأكدت المتحدثة أن بكين “ستواصل اعتماد الموقف المسؤول بالتزام الاتفاق” في إشارة إلى الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى الكبرى، والذي انسحبت منه الولايات المتحدة في ماي الماضي.
وحسب تقارير إعلامية فقد منحت الولايات المتحدة اعفاءات مؤقتة لثماني دول بينها الهند واليابان وتركيا لمواصلة شراء النفط الايراني في محاولة لتجنب إحداث خلل في اقتصاداتها والاسواق العالمية.
وتأتي إعادة فرض العقوبات الأمريكية ضمن مساع أوسع نطاقا من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإجبار إيران على تحجيم برامجها النووية والصاروخية ودعمها لقوات تحارب بالوكالة في صراعات بالشرق الأوسط.
وقامت واشنطن بإعادة فرض هذه العقوبات اعتبارا من 7 غشت الماضي، والتي تم تعليقها بعد التوصل إلى الاتفاق المشترك بشأن البرنامج النووي الإيراني، فيما دخلت الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الاثنين، وتشمل قطاعي الطاقة والمال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!