موعدكم الصباحي مع أبرز ماورد في صحف يومه الأربعاء

عناوين الصحف الوطنية الصادرة يوم الأربعاء 05دجنبر

أخبار اليوم :

– أكد رئيس الجمعية المغربية للمصدرين، حسن السنتيسي، أن المغرب منفتح بقوة على قطاع المنتوجات الحلال، سواء من حيث التشجيع على إحداث مقاولات مختصة، أو من خلال استقطاب المستثمرين للاشتغال في المملكة. وصرح السنتيسي، بمناسبة مشاركة الجمعية في الدورة السادسة لمعرض المنتجات الحلال “القمة العالمية للحلال”، التي تستضيفها إسطنبول، أن المغرب يتوخى التعريف بالمستوى الذي بلغته المنتجات المغربية في هذا الباب، والانفتاح على أسواق جديدة واعدة سواء في العالم الاسلامي أو غير الإسلامي، مسجلا أن الهدف من المشاركة في مثل هذه المعارض يتمثل في إبراز إمكانيات المغرب في هذا المجال.

– دعا رجال أعمال مغاربة وصينيون إلى إقامة مشاريع أعمال مشتركة مغربية صينية على مستوى القارة الإفريقية، وذلك من أجل الدفع أكثر بعجلة العلاقات الثنائية. وأبرزوا خلال لقاء اقتصادي مغربي صيني نظمه بالدار البيضاء الاتحاد العام لمقاولات المغرب بشراكة مع الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، والفدرالية الدولية للمقاولين الصينين، أن فكرة إقامة مشاريع أعمال مشتركة بإفريقيا، أملتها عدة عوامل من أبزرها الموقع الجغرافي الممتاز للمغرب، وتواجده الاقتصادي القوي بالقارة الإفريقية، ورغبة الصين في تعزيز علاقاتها أكثر مع المغرب.

المساء :

– حوصر لحسن الداودي، الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، خلال الجلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، بانتقادات شديدة اللهجة، وحدت بين الأغلبية والمعارضة، على خلفية تراجعه عن قرار التسقيف، بعد تهاوي أسعار البترول في السوق العالمية إلى ما دون ال50 دولارا للبرميل، فيما انخفضت بشكل جد طفيف في السوق الوطنية. واتهم الداودي بلعب دور الوساطة لصالح شركات المحروقات، بعد أن دافع من جديد عن الأسعار المطبقة حاليا، قائلا “نعم البترول في تراجع، لكن يتعين ألا نقيس تراجع البترول الخام مع ما نستورده من غازوال وبنزين مصفى”، لأن ثمن هذه المواد، حسب الداودي، “ليس دائما متوازيا” مع سعر البترول الخام، الذي قال إنه في حدود 61 دولارا.

– قال محمد عبد النباوي، الوكيل العام للملك ورئيس النيابة العامة، بمناسبة اليوم الدراسي حول “إجراءات التعاون الدولي وفقا لأحكام اتفاقية بودابست المتعلقة بالجريمة المعلوماتية”، المنظم بمراكش، إن الدولة المغربية، التي اختارت كغيرها من الدول الانفتاح وإرساء دعائم مجتمع المعلومات والحق في المعلومة، وتوسيع نطاق الاقتصاد الرقمي، معنية بمخاطر الجريمة المعلوماتية، التي تعرف تطورا كميا ونوعيا، نتيجة ارتفاع عدد المستفيدين من خدمات الإنترنت، واتساع نطاق المعاملات عن بعد، وتطور وسائل وأساليب ارتكاب الجرائم المعلوماتية.

الاتحاد الاشتراكي :

– بلغت تدفقات الاستثمارات المغربية في الخارج 10.3 مليار درهم خلال العام الماضي، وعرفت زيادة بنسبة 30.44 بالمئة مقارنة مع العام السابق، حسب السلاسل الإحصائية التي نشرها مؤخرا مكتب الصرف. ونالت القارة الإفريقية حصة الأسد من هذه الاستثمارات بنحو 8.02 مليار درهم، أي ما يعادل 78 بالمئة من قيمتها الإجمالية.

– أفادت وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، بأن صادرات منتوجات الصناعة التقليدية بلغت 665 مليون درهم متم أكتوبر 2018، مسجلة نموا بنسبة 18,4 في المئة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية. وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أن الأغطية احتلت صدارة المنتوجات الأكثر طلبا بالخارج، حيث سجلت صادراتها ارتفاعا بنسبة 86 في المئة، تليها منتوجات الفخار- الأحجار، التي سجلت صادراتها نموا بنسبة 61 في المئة، والحديد المطروق (51 في المئة).

 العلم : 

– قال مصدر من تنسيقية أساتذة التعاقد أن الحكومة اقتطعت من أجور الأساتذة المتعاقدين الذين شاركوا في إضراب 22 أكتوبر الماضي للمطالبة بالإدماج في الوظيفة العمومية. وأوضح المصدر أن الحكومة طبقت مبدأ “الأجر مقابل العمل” على أعضاء التنسيقية الوطنية، التي تضم حوالي 50 ألف أستاذ متعاقد، مشيرا إلى أن إضرابا جهويا جديدا تتخلله مسيرات سيعلن عنه قريبا لإسقاط نظام التعاقد.

– يعتبر مشروع القانون المالي آلية أساسية من آليات تدبير السياسات العمومية وتنفيذ التوجهات والاختيارات المحددة لهذه السياسة لمدة سنة على الأقل، بما يحمله من إجراءات لتمويل تدبير الشأن العام وأوجه صرف الاعتمادات وكيفية توزيعها على القطاعات الحكومية والمشاريع المبرمجة. وإن قراءة بسيطة لأوجه المداخيل التي لازالت تعتمد عليها الحكومة في مداخيل مشروع الميزانية لسنة 2019 تؤكد غياب أي اجتهاد أو مبادرات جديدة لتمويل هذه الميزانية والاعتماد أساسا على الاعتمادات التقليدية المتمثلة أساسا في الضرائب المباشرة وغير المباشرة، التي تثقل كاهل الأشخاص الطبيعيين والاعتباريين أو في المداخيل الاستثنائية، التي تتجلى، بصفة رئيسية، في المديونية، التي وصل حجمها إلى حد يدعو إلى القلق، وكذا مداخيل الخوصصة. وهذا يعني أن الحكومة لا تكلف نفسها عناء البحث عن مصادر جديدة لمداخيل الدولة من خلال توسيع الوعاء الضريبي، بما في ذلك فرض ضريبة على الثروة، وفرض ضريبة على المواد الكمالية والفلاحة التي تستفيد من دعم الدولة.

الأحداث المغربية :

– وقعت وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية، وثيقة مشروع “دعم تفعيل خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان (2018-2021)، التي تروم النهوض بثقافة الديمقراطية وحقوق الإنسان. ويهدف هذا المشروع إلى تقاسم المعلومات مع جميع الفاعلين المعنيين، وتحسين معارف وتقوية قدرات الأطراف المؤسساتية الفاعلة في تفعيل الخطة، ووضع الآليات والمؤشرات المعيارية التي ستمكن المغرب من رصد تطور تنفيذ مضامين الخطة، وكذا الأهداف المراد تحقيقها في إطار البرمجة الاستراتيجية في مجال حقوق الإنسان.

– رئيس الحكومة سعد الدين العثماني في ورطة، بعدما أكد، أكثر من مرة، خلال الأسبوع الماضي، أن حكومته “لديها الإرادة للتوصل لاتفاق مع النقابات”، التي وضعته في مأزق كبير بعد أن قررت الانسحاب من جلسات الحوار الاجتماعي. وانسحاب نقابات الاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الذي يعد ثاني انسحاب خلال شهر، لم يخرج عن السبب نفسه، والذي لخصه عبد القادر الزاير، الكاتب العام لنقابة الكونفدراليين في “إصرار الحكومة على نفس العرض الذي قدمته سابقا للنقابات، وهو عرض سبقنا أن أكدنا لرئيس الحكومة أنه ضعيف ولا يستجيب لحجم الانتظارات”.

 رسالة الأمة:

– أكدت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، مونية بوستة، أن “المائدة المستديرة” حول موضوع النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، التي ستنعقد بجنيف يومي 5 و6 دجنبر الجاري، تعتبر مناسبة للحسم في إجراءات بناء الثقة. وأوضحت بوستة، في معرض ردها على سؤال محوري حول “مستجدات القضية الوطنية الأولى” بمجلس النواب، أن القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي رقم 2440 يعتبر بمثابة تطور نوعي حيث أكد على ضرورة انطلاق المسلسل السياسي للوصول إلى حل سياسي توافقي وواقعي وعملي ودائم، مشددة على أن مقترح الحكم الذاتي المغربي يظل الحل الوحيد الواقعي.

– وصف كريم شاوي، عضو فريق التجمع الدستوري بمجلس النواب، الإجراءات المبذولة لتسهيل الولوج للسكن اللائق ب”المحدودة والضعيفة”، وجاء ذلك خلال مساءلته لوزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عبد الأحد الفاسي الفهري، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب. واعتبر أن التدابير المتخذة للنهوض بهذا النوع من السكن، الموجه لفئات واسعة من المواطنين، “لا تحقق الأهداف المنشودة في بعض الأحيان”، موضحا أن تسهيل الولوج إلى السكن الاقتصادي غير ميسر لبعض المواطنين، وإن تم فإنه لا يعدو أن يكون عبارة “عن شقق لا تتوفر فيها المواصفات والتجهيزات المناسبة”.

بيان اليوم:

– قام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بزيارة رئيس جمهورية الغابون، فخامة السيد علي بونغو أونديمبا بالمستشفى العسكري الدراسي محمد الخامس بالرباط. وجدير بالذكر أن فخامة السيد علي بونغو أونديمبا يمضي مقاما طبيا بالمغرب من أجل إعادة التأهيل الطبي والنقاهة. وأعرب جلالة الملك، خلال هذه الزيارة، عن ارتياحه للحالة الصحية لفخامة الرئيس بونغو، التي تشهد تحسنا مضطردا.

– قال وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عبد الأحد الفاسي الفهري، إن الوزارة تعمل على تتبع استكمال جميع المراحل الضرورية لتمكين الوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط من جميع الآليات الضرورية حتى تباشر مهامها وبالسرعة المطلوبة. وأكد الفاسي الفهري، في معرض رده على سؤال شفوي حول “مصير إحداث الوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط المنصوص عليها في القانون 94-12” تقدم به فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أنه منذ صدور القانون 94.12 المتعلق بالمباني الآيلة للسقوط وتنظيم عمليات التجديد الحضري، عملت مصالح الوزارة على تنزيل المقتضيات المتعلقة بهذا القانون، لا سيما ما يتعلق بالوكالة المذكورة، والتي أناطت بها المادة 34 من القانون مهام إعداد ودراسة الاستراتيجيات والبرامج العمرانية والمشاريع المتعلقة بالتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط وإعداد المخططات والتصاميم اللازمة لذلك والإشراف على تنفيذها.

L’Économiste

– أكد مهنيون، خلال الجمع العام لجمعية منتجي ومصدري الفواكه والخضروات، أن انتاج الفواكه والخضروات ارتفع بشكل مطرد، لكن عملية التثمين والتوزيع لم تواكبه. وركزت المناقشات على مستقبل هذا القطاع الذي يعتبرونه مهددا، بالنظر إلى السوق المحلية التي أصبحت غير منظمة. ومن بين 9 ملايين طن، تصل صادرات الفواكه والخضراوات إلى 1.2 مليون طن، مقارنة بـ1.5 مليون طن قبل عقد من الزمن.

Libération

– اعتمدت لجنة المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية بمجلس المستشارين 31 تعديلا على مشروع قانون المالية لسنة 2019، بعدما وافقت بالأغلبية على الجزء الأول منه. وأوضحت الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني أن نسبة التعديلات التي تمت المصادقة على قبولها بلغت 49.20 بالمئة، مشيرة إلى أن عدد التعديلات التي تم تقديمها ناهزت 219 تعديلا، في حين تم سحب 156 منها.

Aujourd’hui le Maroc

– يشارك المغرب بوفد هام في أشغال المؤتمر الرابع والعشرين للأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 24)، بكاتوفيتشي. ومن المقرر أن تسفر هذه القمة عن صياغة خارطة طريق لكل دولة لتنفيذ اتفاق باريس (كوب 21)، والتي ستدخل حيز التنفيذ سنة 2020. ومن المنتظر أن يعمل مؤتمر الأطراف 24 أيضا على وضع أهداف جديدة لتقليص الانبعاثات الغازية المسببة للاحتباس الحراري. وأعد المغرب خارطة طريق تروم تقليص الانبعاثات الغازية بنسبة 42 بالمئة بحلول سنة 2030.

Le Matin

– حل الوزير الأول التشيكي أندريج بابيس، أمس الثلاثاء بالمغرب، في زيارة رسمية تستغرق يومين، على رأس وفد هام. ويضم الوفد المرافق للوزير الاول التشيكي وزيرة الصناعة والتجارة، مارتا نوفاكوفا، وكاتب الدولة في الشؤون الخارجية، ميلوسلاف ستاسيك، وسفير جمهورية التشيك بالمغرب. وسيجري الوزير الاول التشيكي خلال هذه الزيارة مباحثات مع عدد من المسؤولين المغاربة.

Al Bayan

يشارك المغرب اليوم الأربعاء وغدا الخميس بجنيف في “مائدة مستديرة”، ينظمها المبعوث الشخصي للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، هورست كوهلر، حول موضوع النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية. وتأتي مشاركة الوفد المغربي، الذي سيقوده وزير الشؤون الخارجية والتعاون، ناصر بوريطة، استجابة لدعوة من كوهلر موجهة للمغرب والجزائر و(البوليساريو) وموريتانيا. وأبان المغرب دائما عن حسن نيته لإيجاد حل سياسي لهذا النزاع المفتعل، الذي استمر لأكثر من أربعة عقود. وفي هذا الإطار، اقترحت المملكة مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، وهي المبادرة التي اعتبرها المجتمع الدولي جدية وذات مصداقية.

l’Opinion

– تنظم جمعية “أمل المغرب”، بشراكة مع العديد من المنظمات والجمعيات، في 5 دجنبر الجاري، الدورة الرابعة لمنتدى تشغيل الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة. ويهدف هذا اللقاء إلى أن يصبح موعدا لتحسيس المشغلين والمجتمع المدني بأهمية الإدماج المهني للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في القطاعين العام والخاص. وسيشارك في هذه التظاهرة أكثر من 1000 من الباحثين عن عمل من ذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى حوالي 30 شركة من أجل مساعدتهم على الاندماج بشكل أفضل في سوق الشغل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.