النفط الإيراني يساهم في تمويل حرب الحوثيين ضد الحكومة اليمنية

كشف تقرير أعدته لجنة للخبراء في الأمم المتحدة، أن عائدات النفط الذي يتم شحنه من موانئ إيران تسهم في تمويل جهود الحوثيين في حربهم ضد الحكومة اليمنية.
وأوضحت اللجنة في تقريرها لعام 2018، والذي أوردت قناة “العربية” بعض مضامينه اليوم السبت، أنها “حددت عددا صغيرا من الشركات، سواء داخل اليمن أو خارجه، تعمل كشركات في الواجهة بوثائق مزيفة لإخفاء التبرعات النفطية”.
وحسب التقرير المؤلف من 85 صفحة، والذي تم إرساله إلى مجلس الأمن، فإن النفط كان “لفائدة فرد مدرج” على لائحة الأمم المتحدة للعقوبات، وأن “العائد من بيع هذا الوقود استخدم في تمويل حرب الحوثيين”.
وتوصلت اللجنة إلى أن “الوقود تم شحنه من موانئ في إيران بموجب وثائق مزيفة” لتجنب تفتيش الأمم المتحدة للبضائع.
وأشار الخبراء في تقارير سابقة عقب زيارتهم للرياض لفحص بقايا صواريخ أطلقها الحوثيون على أهداف سعودية، إلى صلة إيران المحتملة بهذه الصواريخ.
وفي تقرير سابق للجنة، قال الخبراء إنهم يحققون في تبرعات وقود إيرانية شهرية بقيمة 30 مليون دولار.
ويشهد اليمن، منذ أكثر من أربع سنوات، حربا بين قوات الحكومة الشرعية المدعومة من التحالف العربي ومسلحي جماعة الحوثي المدعومين من إيران، والذين يسيطرون على محافظات منها العاصمة صنعاء منذ 21 شتنبر 2014.
وخلفت الحرب المتواصلة أوضاعا معيشية وصحية متردية في هذا البلد الفقير، وبات قرابة 21 مليون يمني (80 في المائة من السكان) في حاجة إلى مساعدات إنسانية، وفق الأمم المتحدة.

error: Content is protected !!