فيلم “جمال عفينة” يعرض بالقاعات السينمائية المغربية

إيمان بنبرايم

عرض فيلم “جمال عفينة”، يومه الجمعة 15 نونبر الجاري، لمخرجه المغربي ياسين ماركو ماروكو والممثل الكوميدي عزيز داداس، وذلك بالمركب السينمائي “ميغاراما” بمدينة الدار البيضاء.

ويشارك في بطولة الفيلم الذي أحرز مجموعة من الجوائز في المهرجنات الوطنية والدولية،إلى جانب الممثل الكوميدي عزيز داداس، كل من محمد الزواوي، وصونيا عكاشة، وكمال كاظيمي، وسحر الصديقي، ويونس بن زاكور وغيرهم.

ويحكي الفيلم الذي يعد التجربة الروائية الأولى لمخرجه، قصة “تشيرمان”، الذي يقدم برنامجه الشهير “الصباح القاتم”، والذي يلقى متابعة شعبية كبيرة، خصوصا أنه يستضيف مسؤولين كبار ويستفز المستمعين، ويصفهم بالفاشلين والسلبيين، في عالم يعاني الجفاف وشح المياه.
ولا يتردد “تشير مان”، الذي يجسد دوره عزيز داداس، في تذكير المستمعين بقرب نهاية العالم، لذلك سيختار واحدا من الكادحين لاستضافته في برنامجه الشهير، حيث سيقع اختياره على “جمال عفينة”، الشخصية الرئيسية في الفيلم التي يلعب دورها الممثل محمد الزواوي، ليسرد قصته على المستمعين مباشرة على الهواء.

وتبدأ رحلة “جمال عفينة” من عالم تسوده الفوضى، حيث يجد نفسه وحيدا في قرية هجرها أهله ليقرر الذهاب إلى المدينة لكسب قوت يومه، وهناك سيلتقي بـ”نورا” التي تجسد دورها صونيا عكاشة، حب حياته.

وأكد الممثل عزيز داداس في تصرح لموقع “أنوار بريس” أن الفيلم هو نتيجة عمل دام ثلاث سنوات بعدد من البلدان الأوربية كإيطاليا وإسبانيا وصربيا، مشيرا إلى أن الدور الذي لعبه في الفيلم كان مختلفا عن الشخصيات السابقة، والتي غالبا ما كانت تتسم بالكوميديا.

ومن جهته أفاد مخرج الفيلم ،ياسين ماركو ماروكو، أن الفيلم يتضمن مجموعة من الرسائل التي حاول إيصالها بحب، مبرزا أن الهدف من الفيلم هو استيعاب الجمهور لمجمل هذه الرسائل عن طريق الاحساس.

ولايزال يعرف فيلم “جمال عفينة” الذي أنجز بمواصفات عالمية، حصد مجموعة من الجوائز داخل المغرب وخارجه، بفضل الشحنة الإبداعية الملحوظة فيه على عدة مستويات، الشيء الذي جعل بعض المتدخلين في مناقشته يرشحونه للفوز بجائزة أو أكثر من الجوائز المخصصة لمسابقة الأفلام الروائية الطويلة بالدورة الثانية لمهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي (من 18 إلى 25 أكتوبر 2019).

وقد أجمعت كل تدخلات الجمهور الحاضر خلال العرض، على قوة الفيلم شكلا ومضمونا، وإلى جانب للفيلموغرافيا السينمائية المغربية، إضافة إلى مضامينه ذات العمق الإنساني والتي مست عدة جوانب من خلال الرسائل التي سعى مخرجه إلى تمريرها حول الحرية والحب والماء والبساطة.

error: Content is protected !!