بعد استفحال حالة اليأس الجماعي مبادرة شبابية من أجل تدارك الوضع بتطوان

جمال العشيري

 دعت الشبيبة الإتحادية بتطوان كافة الفاعلين الجمعويين والحقوقين وممثلي المنابر الإعلامية والشبيبات الحزبية الى حضور مائدة مستديرة لتدارس الأوضاع من أجل توحيد الجهود لإنقاد مدينة تطوان من مستنقع الهشاشة الإجتماعية والخناق الإقتصادي الذي بات شاخصا للعيان .

مبادرة الشبيبة الاتحادية جاءت في سياق حركية التنظيم  نتيجة تدهور الأوضاع الإقتصادية الغير مسبوقة بتطوان ونتيجة لحالة  اليأس الجماعي بتطوان بدأت تطفوا على السطح ظواهر اجتماعية مقلقة ابرزها ارتفاع معدل حالات الإنتحار بشكل متتابع يدعوا الى التساؤل عن ماهية الدوافع والاسباب وسبل وقف نزيف الأرواح هذا ، مما خلف موجة غضب عارمة واستنكار واسع من طرف نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي ليكشفوا بذلك المستور وحجم الحنق المضمر في نفوس ساكنة المدينة .

سبق وأن بادرت ثلة من الهيئات المدنية والحزبية لأجل التنبيه الى خطورة الوضع وإن بشكل محتشم ، الا أن الشبيبة الإتحادية بتطوان كانت سباقة الى استنكار الوضع وما ألت اليه الأوضاع الإجتماعية بالمدينة معبرة عن ذلك بتنظيم وقفة إحتجاجية أمام المقر البلدي لتطوان وأعربت عن امتعاضها من تبعيات الوضع الشائك الذي وجب تداركه لأجل تجاوز الموقف والعمل على الحد من تبعياته السلبية إن إستمر الحال على ما هو عليه ، محملين المسؤولية الكاملة للمجلس البلدي المسير للمدينة باعتباره المسؤول عن سن سياسيات عمومية وبرامج كفيلة بتحسين الأوضاع المعيشية للساكنة . 

error: Content is protected !!