ظاهرة الانتحار بإقليم شفشاون تستنفر وزارة الصحة

جمال العشيري

في خطوة إستباقية من أجل درء الإحتقان الذي بدأ يطفوا على معالم المشهد الإجتماعي بشفشاون نتيجة ارتفاع مؤشر حالات الإنتحار، كشف المدير الجهوي للصحة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، أن وزارة الصحة شرعت في إنجاز دراسة لمعرفة الأسباب والدوافع الكامنة وراء حوادث الانتحار بالإقليم التي تسجل إرتفاعا مهولا، سعيا منها الى تدارك الموقف والعمل على تقليص تبعيات الظاهرة .

وأوضح عفيفي، خلال مداخلة له في لقاء تواصلي تم تنظيمه بشفشاون ، بغية تشخيص وضعية قطاع الصحة بالإقليم، والوقوف على مكامن الخلل بالقطاع، أن أخصائيين من المدرسة الوطنية للصحة العمومية سيشرفون على هذه الدراسة، مع ضرورة الحرص على إعداد بحث شامل ودقيق.

وأضاف، أن وزارة الصحة ستعمل على اتخاذ مجموعة من التدابير اللازمة للحد من ظاهرة الانتحار في الإقليم، بناء على نتائج الدراسة التي يجري إنجازها.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن مؤشر عدد حالات الانتحار في إقليم شفشاون فاقت 30 حالة في السنة الجارية، كما أن إقليم تطوان يسجل بدوره وقوع حالات مماثلة وإن كانت أقل حدة وعددا مقارنة بإقليم شفشاون، مما يستدعي العمل على وضع حد لتفاقم هذه الظاهرة التي اصبحت تدق ناقوس الخطر .

error: Content is protected !!