مجموعة العشرين تعد ببذل “كل الجهود” لضمان توزيع عادل للقاحات كوفيد-19

بلهجة توافقية تفتقر لخطوات ملموسة، تعهد قادة دول مجموعة العشرين بفعل كل ما يلزم لضمان التوزيع العادل للقاحات فيروس كورونا المستجد، وفقا لمسودة إعلان ختامي لقمتهم الافتراضية التي تنظمها السعودية.

وجاء في نص مسودة البيان “لن نتراجع عن بذل كل جهد ممكن لضمان الوصول العادل إلى اللقاحات والاختبارات والعلاجات بتكلفة معقولة”.

وتنظم السعودية أعمال قمة أكبر عشرين قوة اقتصادية في العالم عبر الشاشة بسبب الفيروس ما أفقدها الكثير من بريقها المعتاد بعدما كانت تشكل في السابق فرصة للحوارات الثنائية بين قادة العالم.

وتختتم القمة المصغرة والمختصرة التي تنظمها دولة عربية للمرة الأولى، أعمالها الأحد بعدما كانت افتتحت جلساتها السبت بخطابات لا يبدو أنها أثارت حماسة العديد من المشاركين ومن بينهم الرئيس الاميركي دونالد ترامنب الذي انسحب بعد إلقاء كلمة مقتضبة لممارسة رياضة الغولف.

ويلتقي زعماء العالم بينما تتكثف الجهود العالمية لإنجاز وتوزيع لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد على نطاق واسع في أعقاب تجارب ناجحة في الفترة الأخيرة، وفيما تتوالى الدعوات لسد عجز بنحو 4,5 مليارات دولار في صندوق خاص بتمويل هذه الجهود.

ومع استمرار تفشي الوباء خصوصا في الولايات المتحدة حيث تجاوز عدد الإصابات 12 مليونا، اختار المسولؤون المشاركون لهجة توافقية حازمة لكن من دون دعمها بخطوات ملموسة.

و جاء في مسودة الإعلان الختامي أن المشاركين “يؤيدون بالكامل” الآليات التي وضعتها منظمة الصحة العالمية لضمان ألا ينحصر توزيع اللقاحات المستقبلية بالبلدان الثرية، متعهدين بـ”تلبية احتياجات التمويل التي لا تزال قائمة”.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال السبت تعليقا على الاعلانات المتعددة الأطراف حيال قرب التوصل للقاحات “حتى لو كانت المنافسة حتمية هنا، يجب أن نركز قبل كل شيء على الجانب الإنساني”.

وكان يشير بذلك إلى اللقاحات التي بدأت تظهر في الولايات المتحدة وروسيا وألمانيا وإيطاليا والهند وغيرها من الدول.

لكن مجموعة العشرين لم تذكر مبلغ 28 مليار دولار الذي تطالب به المنظمات الدولية لمواجهة وباء تسبب في وفاة أكثر من 1,3 مليون شخص في نحو عام، بما في ذلك مبلغ الـ4,5 مليارات دولار الذي تتطلبه هذه الجهود بشكل عاجل.

error: