المغرب يشرع في تلقي طلبات الأطباء الأجانب للمزاولة في المستشفيات و المصحات

التازي أنوار

أفادت مصادر الجريدة، بأن طلبات مزاولة مهنة الطب بالمغرب من قبل الأطباء الأجانب، تتقاطر على وزارة الصحة، وذلك بعد أن فتح المغرب الباب أمام المهنيين الأجانب لمزاولة المهنة.

وتلقت وزارة الصحة، عددا كبيرا من طلبات مهنيي الصحة الأجانب الراغبين في مزاولة مهنة الطب بالمغرب، بعد أن أصبح الإطار القانوني يسمح بذلك.

وتأتي هذه العملية، بعد المصادقة رسميا على المرسوم المتعلق بالسماح للأطباء الأجانب غير المقيمين في المغرب بمزاولة مهنة الطب لمدة سنتين كحد أقصى. حيث شرعت وزارة الصحة في تلقي طلبات من قبل أطر طبية من دول عدة، للولوج إلى المستشفيات العمومية والمصحات الخاصة.

وتشمل هذه الطلبات، بالإضافة إلى مزاولة مهنة الطب، كذلك طلبات الاستثمار في القطاع الصحي، وذلك للإرتقاء بمنظومة الصحة وتحسين خدماتها، و تشمل هذه الطلبات دول أوروبية وآسيوية و إفريقية تَوَدُّ مزاولة مهنة الطب في المملكة.

وكان وزير الصحة قد صرح في وقت سابق، بأن إنفتاح المغرب على الأطباء و الكفاءات الأجنبية، سيشكل فرصة للإرتقاء بمنظومة الصحة وتحسين جودة خدماتها، في العلاج و الدواء بشكل يتماشى مع المشاريع و الأوراش الإجتماعية التي أعلنت عنها بلادنا.

وكانت الحكومة قد صادقت، يوم الإثنين 23 غشت، على مشروع مرسوم رقم 2.21.640 بتغيير وتتميم المرسوم رقم 2.15.447، الصادر في 16 مارس 2016، بتطبيق القانون رقم 131.13 المتعلق بمزاولة مهنة الطب.

وحسب ما جاء في مشروع المرسوم، يمنح وزير الصحة الإذن بمزاولة مهنة الطب، بعد التأكد من توفر كافة الشروط المطلوبة في الطبيب المعني، فضلا عن توضيح طبيعة التدخلات أو الإستشارات الطبية المأذون بها.

ونص المرسوم أيضا على عدم مطالبة الطبيب الأجنبي بأكثر من نسخة واحدة من الوثائق المطلوبة، تماشيا مع مقتضيات القانون رقم 55.19 المتعلق بتبسيط المساطر والإجراءات الإدارية.

error: