رئيس النيابة العامة يفتتح بأكادير الندوة الجهوية حول “ترشيد الاعتقال الاحتياطي”

إفتتح الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض رئيس النيابة العامة، الحسن الداكي، اليوم الخميس 25 نونبر 2021، بأكادير، أشغال الندوة الجهوية الثالثة حول ترشيد الاعتقال الاحتياطي، والتي يحضرها الوكلاء العامون للملك ووكلاء الملك ورؤساء الغرف الجنائية والجنحية وقضاة التحقيق، العاملين بالدوائر القضائية بكل من أكادير والعيون وكلميم.

وأبرز الداكي، خلال مداخلته، أن هذه الندوة الجهوية حول ترشيد الاعتقال الاحتياطي، تتميز بمشاركة قضاة الحكم وقضاة التحقيق إلى جانب زملائهم من قضاة النيابة العامة، “وهو الأمر الذي من شأنه إثراء النقاش وتعميقه حول إشكاليات الاعتقال الاحتياطي وإيجاد الآليات المناسبة لتدليلها”.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن الندوة الجهوية الثالثة، تشكل حلقة علمية ومنتدى للتفكير العميق في رسم خريطة طريق فعالة لإيجاد الحلول لإشكالية ترشيد الاعتقال الاحتياطي، “لكون قرار الاعتقال ليس مجرد تدبير عاد قد تتم معالجته إجرائيا في المستقبل، بل هو إجراء جوهري وقرار مصيري في حياة العديد من الأشخاص الذين يتخذ في حقهم، والذين تتأثر مصالحهم الأسرية والوظيفية بشكل مباشر بتبعاته، مما يتطلب منا التريث لأقصى حد قبل اتخاذه”.

وأكد رئيس النيابة العامة، أن قواعد النجاعة وحسن الأداء “تقتضي تتبعا وتقييما دوريين لمختلف القرارات المتخذة، وتأتي قرارات الاعتقال في مقدمة هذا التقييم”، كاشفا أن حوالي ألفي (2000) معتقل تنتهي قضاياهم بالبراءة أو عدم المتابعة. الأمر الذي يطرح تساؤلات حقيقية حول جدوى الاعتقال في مثل هذه الحالات.

وإذا كانت التطورات التي تعرفها القضايا خلال مرحلة المحاكمة، يضيف الداكي، تكون السبب الرئيسي في معظم هذه الأحكام، مؤكدا “أن مسؤوليتنا مع ذلك تبقى حاضرة خاصة حينما يتعلق الأمر بمساطر مرجعية أو ادعاءات لا تعضدها وسائل الاثبات الكافية”.

كما شكر الداكي، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية على دعمه وانخراطه في جميع المبادرات التي تقوم بها رئاسة النيابة العامة من أجل تجويد الأداء القضائي والرفع من النجاعة. شاكرا كذلك الاتحاد الأوروبي على مشاركته في تنظيم هذه الندوات الجهوية، وعلى مساهمته في دعم المجهودات التي تقوم بها رئاسة النيابة العامة من أجل تطوير أداء قضاتها، وتعزيز دورهم في حماية الحقوق والحريات.

error: