هذا هو رد جواد شفيق على الإشاعات حول ترشيح ادريس لشكر لولاية ثالثة

دخل عضو المكتب السياسي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، على خط الإشاعات و المغالطات التي إنتشرت بمواقع التواصل و بعض وسائل الإعلام، حول الولاية الثالثة للكاتب الأول للحزب الأستاذ إدريس لشكر.

ورد جواد شفيق خلال الندوة الصحفية التي عقدها أعضاء وعضوات المكتب السياسي اليوم الأربعاء في الرباط، على هذه المزاعم، قائلا: لحد الساعة الكاتب الأول إدريس لشكر لم يقدم ترشيحه بعد، وإن مسألة الولاية الثالثة لم ترد في أي مقرر من المقررات التنظيمية، بل لم تحتل هذا الحيز في المقررات بالقدر الذي تناولتها بعض المواقع.

وشدد جواد شفيق، على أن مسألة الولاية الثالثة لم تحظى بهذا الحيز داخل الحزب، سواء خلال مناقشة المقررات ولا في مشاريع الورقتين التنظيمية والسياسية، بل إنصب الاتحاديات والاتحاديون على مناقشة الخط السياسي والنموذج التنظيمي وغيرهما من الأمور الأخرى للمرحلة المقبلة.

وأكد المتحدث، أنه بعد تقييم نتائج الإنتخابات الأخيرة، تبين أن الحزب عاد من بعيد بفضل جهود القيادة الحالية و كافة الإتحاديين الذين إنخرطوا في هذه الدينامية، في وقت تنبأ البعض بقرب نهاية هذا الحزب.

و لم يفت جواد شفيق، أن نوه بالمجهود المبذول تحت قيادة الحزب الحالية، وكل ما قدمه الاتحاديون والاتحاديات بالرغم من الظروف الصعبة، مؤكدا أن هذا المجهود توج بنتائج مشجعة وهامة، حيث يمكن إعتبار كل ما أنجز “إنجاز حقيقي” في مسار الحزب وبالتالي يجب المحافظة على هذه المنجزات والمكتسبات.

وخلص، إلى أن هناك طلب جماعي مشروط بمصادقة المؤتمر الوطني.

error: