الزيادة الرهيبة في المواد الطاقية وإضراب مهنيي الغاز يصل إلى البرلمان

وجه النائب البرلماني مولاي المهدي الفاطمي، سؤالا شفويا، إلى وزيرة الإقتصاد والمالية، حول الزيادة المهولة والرهيبة التي عرفتها المواد الطاقية بالمغرب مؤخرا وإضراب مهنيي الغاز على الصعيد الوطني.

و أوضح النائب البرلماني باسم الفريق الإشتراكي بمجلس النواب، أن الجمعية المهنية لمستودعي الغاز السائل بالمغرب تدعو جميع مهنيي القطاع إلى التوقف عن العمل يومي 29 و30 يونيو الجاري، مضيفا أن هذا القرار جاء على إثر الزيادات المهولة والرهيبة التي عرفتها المواد الطاقية ببلادنا مؤخرا، والتي شملت على الخصوص مادة الغازوال، فضلا عن قطع الغيار والعجلات المطاطية ومجموعة من التحملات التي تثقل كاهل الموزع في ظل التقنين الذي يعرفه ثمن الغاز.

وتابع النائب الإتحادي في سؤاله، “إن تكلفة العوامل التي تدخل في تركيبة السعر ارتفعت بشكل كبير، ولم يعد مجال للاستمرار في التوزيع، في وقت عرفت فيه كل المواد والعوامل المتدخلة زيادات كبيرة في الأسعار.

وسجل أن على الرغم من كون أزمة غلاء الأسعار ترتبط بالتحولات العالمية، غير أنه لا يمكن للموزع أن يستمر في تحمل التكلفة لوحده دون تدخل واضح من طرف الحكومة.

وعلى هذا الأساس، ساءل النائب البرلماني، وزيرة الاقتصاد و المالية عن الإجراءات التي ستتخذها الوزارة من أجل احتواء الوضع وإيجاد الحلول للمشاكل الذي يعرفها القطاع.

error: