الأمين العام الأممي يدعو لمزيد من العمل لمكافحة الأزمة المناخية

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى مزيد من العمل والقيادة من أجل مكافحة الأزمة المناخية، محذرا من أن الجهود الرامية لإبقاء الاحترار العالمي بمقدار 1,5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل العصر الصناعي، “توجد في العناية المركزة”.

ووجه الأمين العام الأممي النداء خلال اجتماع مغلق عقده مع قادة الدول والحكومات الأربعاء، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وفي حديثه للصحافيين عقب اللقاء، قال غوتيريش إنه تحدث القادة بشأن حالة الطوارئ المناخية و”الأزمة العالمية ثلاثية الأبعاد”، الغذائية والطاقية والمالية.

واستعرض الأمين العام، على الخصوص، الدمار الذي شهدته باكستان هذا الشهر، حيث غطت الفيضانات، خلال ذروتها، حوالي ثلث البلاد. وقد حدثت هذه التقلبات الجوية في ظل ارتفاع احترار الأرض بمقدار 1,2 درجة مئوية فقط، في الوقت الذي يسير فيه العالم حاليا على طريق زيادة إجمالية بأكثر من ثلاث درجات.

وحسب قسم الإعلام الأممي، فإن الاجتماع، الذي ترأسه بشكل مشترك كل من غوتيريش والرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، شكل مناسبة لمناقشة قضايا كبرى قبل انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة حول التغير المناخي (كوب 27)، التي يرتقب أن تنعقد في شرم الشيخ في نونبر.

ومنذ المؤتمر المنعقد السنة الماضية في غلاسغو باسكتلندا، فإن الآثار المناخية تفاقمت كما أن انبعاثات غاز الكربون بلغت مستويات قياسية، ليطال تأثيرها بشكل أكبر المجتمعات الهشة.

وتطرقت المحادثات غير الرسمية إلى قضايا رئيسية، همت تخفيف الانبعاثات، والتمويل المناخي، والملاءمة، والخسائر.

error: