كورونا … بشرى سارة لساكنة لمكناس

يوسف بلحوجي

حسب الدراسات العلمية الحديثة المتوفرة لدى المنظمة العالمية للصحة، وتبعا للبروتوكول المعمول به في المغرب، فإن معظم تقديرات فترة حضانة مرض جائحة فيروس كورونا تترواح ما بين يوم واحد و14 يوما على أبعد تقدير.

وتعني فترة الحضانة الفترة بين التعرض الأولي للكائن المسبب للمرض وظهور الأعراض في المخالط، ويمكن أن تختلف فترات الحضانة بشكل كبير حسب المرض، لكن أقصى مدة لهذه الفترة هي 14 يوما، واحتياطيا إضافة أسبوع آخر للتأكد من شفاء المصاب من الفيروس بشكل نهائي كما هو الشأن بالنسبة للطلبة المغاربة الذين جاؤوا من ووهان الصينية معقل الوباء وغادروا مستشفى سيدي سعيد معافين.

وبالعودة إلى آخر إصابة بكورونا تم تسجيلها بمدينة مكناس، والتي تعود للشابة سكينة المستخدمة بشركة الكابلاج التي دخلت وحدة العزل الطبي بمستشفى سيدي سعيد يوم 20 ماي 2020. يتضح وفق المعطيات والإحصائيات المتوفرة، أن فترة حضانة الفيروس بالنسبة للمخالطين المحتملين ل” سكينة ” قد انتهت اليوم. وبذلك يمكن القول أن مكناس انتصرت بشكل كبير على الفيروس، وستقضي عليه بصفة نهائية إذا أضفنا أسبوعا آخر كأجل احتياطي دون تسجيل أي إصابة محتملة،  ومن تم ستكون عاصمة المولى إسماعيل في الموعد مع 10 يونيو 2020 كتاريخ لنهاية قانون الطوارئ الصحية بالمغرب   بشرى لساكنة مكناس.

 

 

 

error: