إجراءات صحية وتنظيمية استثنائية لتأمين امتحانات البكالوريا بمديرية التعليم ببنسليمان

بوشعيب الحرفوي

كشفت المديرية الإقليمية للتعليم ببنسليمان، في بلاغ صادر عنها مؤخرا عن التدابير والإجراءات التي تم اتخاذها من أجل تأمين اجتياز امتحانات البكالوريا التي ستنطلق دورتها العادية ابتداء من فاتح يوليوز إلى غاية 9 يوليوز 2020، في ظروف تضمن سلامة وصحة الأطر التربوية المشرفة والمترشحين والمترشحات البالغ عددهم هذه السنة، 2791 مترشح ومترشحة.

ولتوفير الظروف والشروط الصحية والتنظيمية لهذه المحطة التربوية، التي ستجرى في ظروف صحية استثنائية جراء تفشي وباء كورونا، فقد أوضح البلاغ، “أنه تم تشكيل خلية من أطر مديرية التعليم لتدبير إجراءات هذه العملية، والتحضير الجيد لهذا الاستحقاق التربوي، بدءا من عملية الإعداد للامتحانات،  ووصولا إلى مرحلة التصحيح وإعطاء النتائج، حيث تم عقد سلسلة من اللقاءات مع المسؤولين بالسلطات الإقليمية والمحلية وممثلي مندوبية الصحة، ومع المسؤولين بالأجهزة الأمنية، ومع المشرفين ورؤساء المراكز التي ستجرى بها الامتحانات، وكذا مع مختلف الشركاء، وممثلي النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، من أجل تقاسم المعطيات وإطلاع الجميع على الإجراءات التي تم اعتمادها لضمان مرور امتحانات البكالوريا في ظروف جيدة وسليمة”.

ووفق ما جاء في بلاغ مديرية التعليم، فالتدابير الاحترازية المتخذة همت بالأساس ضمان صحة وسلامة المترشحات والمترشحين وجميع الأطر المشرفة والمراقبة، من خلال الرفع من عدد مراكز الامتحانات من 9 مراكز التي تم اعتمادها في السنة الماضية إلى 16 مركزا خلال هذه السنة مع الاستعانة بفضاء القاعة المغطاة التابعة لمندوبية الشبيبة والرياضة. وذلك من أجل تقليص عدد التلاميذ في كل قاعة حرصا على التباعد الجسدي، حيث تم الاكتفاء ب10 مترشحين ومترشحات في كل قاعة،  بالإضافة إلى مراقبين، وتتوزع هذه المراكز على مختلف الجماعات الترابية، بهدف تقريبها من المعنيين وتسهيل عملية الحضور لاجتياز الامتحانات، وكذا تخصيص ثلاثة مراكز لعملية التصحيح، وتعبئة حوالي 1400 إطار إداري وتربوي للسهر على تنظيم هذه الامتحانات.

وأشار البلاغ الصحفي الصادر في شأن تأمين امتحانات البكالوريا، من خلال الإجراءات المتخذة للحفاظ على صحة وسلامة الأطر التعليمية والتلاميذ المعنيين بهذا الاستحقاق الوطني، إلى أن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية حريصة على تعقيم القاعات والمكاتب والمرافق الصحية، والممرات وكل الفضاءات والتجهيزات ولوازم العمل الموجودة بمراكز الامتحانات، بالإضافة إلى تعقيم أظرفة المواضيع وأوراق التحرير والتسويد والتصحيح، وباقي الوثائق المتعلقة بالامتحان، وكذا تعقيم العربات المخصصة لهذه العملية، وفضاءات تخزينها وتأمينها. والسهر على تنظيم عملية ولوج وخروج التلاميذ من مراكز الامتحانات ضمانا للتباعد الجسدي، مع توفير المعقمات والكمامات ، والمناديل، ووضعها رهن إشارة المترشحات والمترشحين والأطر التعليمية الساهرة على تنظيم هذه العملية.

الرفع من درجة الاستعداد المبكر لهذا الاستحقاق الوطني، وتجند كل المسؤولين بمختلف القطاعات المتدخلة، واتخاذ الاحتياطات الضرورية واللازمة، أملتها الظروف الصحية الاستثنائية التي تعيشها بلادنا، جراء تفشي وباء كورونا، حسب تصريح مسؤولي المديرية الإقليمية للتعليم للجريدة، الذين أضافوا “أن وزارة التربية الوطنية، بشراكة مع باقي القطاعات المعنية، اعتمدت على برتوكول ومساطر جد دقيقة وصارمة صحيا وتنظيميا لتأمين صحة وسلامة المترشحات والمترشحين، وكل الساهرين على تدبير امتحانات الباكالوريا”. وفي هذا الصدد أشار رئيس مصلحة الامتحانات بمديرية التعليم إلى “أن اللجان المختلطة المكونة من المسؤولين بمديرية التعليم و السلطات الإقليمية والمحلية و مندوبية الصحة، وممثلي الأجهزة الأمنية، وباقي الشركاء والمتدخلين، تسهر يوميا على تتبع الاستعدادات والتحضير الجيد لهذه العملية، من خلال عقد اجتماعات مستمرة ومتواصلة لهذا الغرض، وكذا القيام بزيارات ميدانية لكل المراكز التي ستجرى بها الامتحانات، للوقوف في عين المكان على توفير الشروط الصحية والتنظيمية المطلوبة لهذا الاستحقاق التربوي، والتي كان آخرها الزيارة الميدانية التي قام بها مدير أكاديمية الدارالبيضاء- سطات رفقة عامل الإقليم والمدير الإقليمي وبعض رؤساء المصالح بمديرية التعليم للوقوف عن مدى جاهزية مراكز الامتحانات، لاستقبال المترشحين والمترشحات، وكذا لمعاينة الإجراءات المعتمدة حفاظا على سلامة  وصحة المشرفين والمعنيين بهذه العملية التربوية”.

وتجدر الإشارة إلى أن عدد المترشحين لاجتياز امتحانات البكالوريا على المستوى الإقليمي بلغ 2791 مترشح ومترشحة، من بينهم 1078 بمسلكي الآداب والعلوم الإنسانية (389 بالتعليم العمومي، 35 بالتعليم الخصوصي، 654 مترشحين أحرار)، بالإضافة إلى 1387 مترشح ومترشحة بمسالك العلوم ( الفيزياء والعلوم الطبيعية)، وعلوم الرياضيات، بما فيها المسالك الدولية، ضمنهم 807 بالتعليم العمومي، و425 بالتعليم الخصوصي، و155 مترشحين أحرار. أما مسلكي علوم الاقتصاد والتدبير المحاسباتي، فعدد مترشحيه بلغ 248 (81 بالتعليم العمومي، 104 بالتعليم الخصوصي، و63 من المترشحين الأحرار)، فيما بلغ مترشحو مسالك التكنولوجيات الكهربائية والباكالوريا المهنية 78 مترشحا ومترشحة (60 بالتعليم العمومي، و18 مترشحين أحرار).

وقد بلغت نسبة المترشحين المتمدرسين بالتعليم العمومي لاجتياز امتحانات الباكالوريا لهذه السنة 48% مقابل 32% بالتعليم الخصوصي، و20% من المترشحين الأحرار، فيما بلغ عدد المترشحات من الإناث 1431 مترشحة أي بنسبة 51،27% من مجموع المترشحين.     

    

error: