“حركة بدائل مواطنة” تطلق نقاشاً جهوياً حول تعزيز التشاور العمومي من أجل حكامة جيدة بالمغرب

  • أحمد بيضي

   أطلقت “حركة بدائل مواطنة” مشروعا، عن بعد، حول “تعزيز التشاور العمومي من أجل حكامة  جيدة بالمغرب”، والمنظم، بشراكة مع الصندوق الوطني للديمقراطية، تحت شعار “التشاور العمومي: أية مساهمة في الحكامة المحلية وتفعيل الديمقراطية التشاركية؟، ويسعى أساسا إلى “تعزيز قدرات الفاعلين المحليّين، مدنيين ومنتخبين، في مجال الحكامة وتحسين المسلسل الديمقراطي على المستوى الجهوي، بمعية شركائها بكل من جهة خنيفرة بني ملال، جهة طنجة تطوان الحسيمة وجهة فاس مكناس، في أفق جهات أخرى، وبناء عليه، دعت حركة بدائل مواطنة مختلف فعاليات المجتمع المدني، وعموم المهتمين والفاعلين، إلى المشاركة في نقاشات المنتدى.

   كما دعت حركة الحقوقي أحمد الدحماني إلى تعميق التفاعل من أجل “مقاربة التساؤلات المتعلقة بالتشاور العمومي في هذه اللحظة الفارقة من تاريخ المغرب، والتي يجب أن تشكل نقلة نوعية في مسار بناء دولة المؤسسات، وأيضا الوقوف على مختلف الاكراهات والتحديات التي تعيق تحقيق رهانات التنمية المستدامة”، حيث ستنطلق المنتديات بجهة بني ملال خنيفرة، يوم 28  يوليوز، بتنسيق مع مركز روافد للأبحاث والفنون والإعلام بخنيفرة، ويوم 29 يوليوز، بجهة طنجة تطوان الحسيمة، بتنسيق مع فضاءات الشمال للتنمية والشراكة بتطوان، في حين سيكون الموعد يوم 6 غشت مع جهة فاس مكناس، بتنسيق مع جمعية تطلعات نسائية بمكناس.

   وصلة بذات السياق، يؤكد البلاغ أن الهدف من المنتدى هو “تقوية جسور التواصل بين الجمعيات المحلية والنساء والشباب، وباقي الفاعلين والمتدخلين المؤسساتيين في تدبير الشأن العام المحلي والجهوي، وخلق أرضية مشتركة بين مختلف هؤلاء الفاعلين، وتحقيق تراكم معرفي متخصص في مجال  التشاور العمومي والديمقراطية التشاركية، وتسليط الضوء على أهم التحديات والفرص من أجل تنمية الحوار  والتشاور مع مختلف الفاعلين /ات لتعزيز وتقوية المشاركة المواطنة عبر  نقاش عمومي يمتلك فيه المواطن والمواطنة والجمعيات المحلية، الحق الفعلي في المشاركة والتشارك والتشاور، باعتبارها أساسيات أولية للبناء الديمقراطي”، وفق البلاغ.

   وستفتح حركة بدائل مواطنة، يوم الثلاثاء 28 يوليوز، ملتقياتها بجهة بني ملال خنيفرة، بتنسيق مع مركز روافد للأبحاث والفنون والإعلام، في موضوع :”التشاور العمومي: أية مساهمة في الحكامة المحلية وتفعيل الديمقراطية التشاركية؟”، والذي يهدف إلى فتح نقاش حول:” أهمية التشاور العمومي والمشاركة على ضوء القوانين التنظيمية للجماعات الترابية”، إلى جانب ما يتعلق ب “التشاور العمومي بين ضرورة التقنين وتحديات التفعيل”، “إدماج مقاربة النوع والمساواة في المخططات والبرامج التنموية لتعزيز الحكامة الترابية”، والتي بناءً على نتائج نقاشاتها، ستتم صياغة تقرير يحدد مجالات العمل لتعزيز المشاركة من أجل تحسين مساءلة صانعي القرار.

   ملتقى جهة بني ملال، الذي سينطلق يوم الثلاثاء، ابتداء من الساعة السابعة مساء، عبر تطبيق زووم ، سيجمع مختلف المتدخلين في مجال الحكامة من مؤسسات منتخبة وهيئات استشارية ومصالح خارجية وباحثين، وجمعيات المجتمع المدني الفاعلة في الجهة، وسيتم خلال هذا اللقاء تناول محاور هامة، هي التشاور العمومي والمشاركة على  ضوء القوانين التنظيمية للجماعات الترابية، التشاور العمومي بين ضرورة التقنين و تحديات التفعيل، ثم إدماج مقاربة النوع والمساواة في المخططات والبرامج التنموية لتعزيز الحكامة الترابية، حيث دعت حركة بدائل مواطنة إلى المشاركة وإغناء النقاش عبر الرابط:  https://us02web.zoom.us/j/82107156061.

error: