شرعنة القتل الرحيم و انتصار للتعاطف و الشفقة

صوت الناخبون النيوزيلنديون لصالح شرعنة القتل الرحيم، وذلك في تطور وصفه ناشطون بأنه يمثل “نصرا للتعاطف والشفقة”.

فقد بينت النتائج الأولية للاستفتاء أن 65,2 في المئة من المشاركين أبدوا تأييدهم لسن قانون “اختيار إنهاء الحياة” وجعله نافذ المفعول.

وينص مشروع القانون على السماح للمرضى الذين لا يرجى شفاؤهم والذين لا يتوقع أن يعيشوا لفترة تزيد عن ستة شهور باختيار القتل الرحيم إذا وافق على ذلك طبيبان اثنان.

وحاجج معارضو القانون بأنه (أي القانون) لا يحتوي على ما يكفي من البنود الاحترازية.

ولا تشمل نتائج الاستفتاء التي أعلنت الجمعة نحو 480 ألف صوت خاص بما فيها أصوات ناخبين مقيمين في الخارج، ولذا لن تصدّق النتيجة بشكل نهائي إلا في السادس من نوفمبر.

و لكنه من غير المتوقع أن يغيّر ذلك من النتيجة خصوصا وأن مشروع القانون يحظى بهذا القدر الكبير من التأييد.

error: