عصارة نفايات مطرح مديونة العمومي تحصد الارواح وتخرج الساكنة للاحتجاج

عبد الرحيم رياضي

على بعد كيلمترات من مدينة الدار البيضاء، علصمة المال والأعمال , يتواجد أكبر مطرح للنفايات بالمغرب، وذلك بتراب جماعة المجاطية أولاد الطالب , حيت يتربع على مساحة سبعون هكتارا، كانت غالبيتها عبارة عن مقالع للحجر بدوار الحلايبية الذي يستقبل يو ميا حوالي 3500 طن من النفايات بمختلف انواعها و القادمة من مقاطعات الدار البيضاء.

المطرح الذي عمر بالمنطقة مايناهز  36 سنة، حقبة زمنية كافية لتحويل منطقة مديونة بشكل عام  والدواوير المجاورة للمطرح بشكل خاص ، في الشق البيئي، الى منطقة منكوبة بامتياز .

وضع بيئي كارثي، تسبب في إصابة عدد كبير من الساكنة بأمراض الربو والحساسية خاصة بين الأطفال والشيوخ دون الحديت عن نسبة الإصابة بمرض السل.

وبالإضافة إلى ماورد فقد تسبب المطرح العمومي في تلوث مياه الآبار نتيجة تسرب المياه العادمة ’’ليكسفيا ’’إلى الفرشة المائية.

وعلى بعد أمتار من المدخل الرئيسي للمطرح عبر الطريق المؤدية إلى المشروع السكني والسياحي ’’المدينة الخضراء’’تتواجد بحيرة كبيرة تشكلت من المياه العادمة التي تسربت من جوف مطرح النفايات،  هذه البحيرة التي قطعت الطريق على مستعملها من ساكنة دوار الحلايبية وعين الحلوف والمتجهين إلى المدينة الخضراء وبوسكورة والدار البيضاء، والتي أزهقت عددا من الأرواح البريئة ذنبها الوحيدة أنها خرجت للبحت عن قوت يومها  بالإضافة إلى الحوادث العرضية للشاحنات والسيارات.

 واقع مر و غير مرغوب فيه لدى الساكنة التي خرجت ،مكرهة، للاحتجاج على الوضع المأساوي الذي تعيشه و للتعبير عن معاناة أصبحت غير قادرة على تحملها، محملين هذا التدهور البيئي بالمنطقة، إلى مجلس مدينة الدار البيضاء بصفته المسؤول عن تسير المطرح العمومي وفشله  في  رفع الضرر  عنهم , مما يطرح سؤالا عريضا حول المبالغ المالية الكبيرة التي تنفق على هذا المرفق العمومي الذي لا ينتج سوى الالم والمعاناة لساكنة تحلم بالسلم الاجتماعي والعيش الكريم في بيئة سليمة و الذي يكفله الدستور المغربي.

error: