الحريم في كتابات فاطمة المرنيسي

  • لطيفة زهرة المخلوفي

ولدت الكاتبة النسوية، وعالمة الاجتماع المغربية، فاطمة المرنيسي، سنة 1940 بفاس، تابعت دراستها بالرباط ثم درست العلوم السياسية في جامعة السوربون في فرنسا، فجامعة برانديز في الولايات المتحدة، حيث حصلت على شهادة الدكتوراه، وبدأت التدريس الجامعي منذ الثمانينات بجامعة محمد الخامس بالرباط، إلى أن وافتها المنية سنة 2015.

رحلت المرنيسي بعد مسار سوسيولوجي غني، فاستحقت أن تكون إحدى الأمهات النسويات اللواتي تركن بصمة بارزة في البحث السوسيولوجي الرصين، ولعل أهم ما يلفت القارئ لإنتاجات المرنيسي، هو الحضور البارز لمفهوم “الحريم”، بل يمكن القول أنه مفهوم مركزي لديها، ويحضر المفهوم في تحليلاتها بشكل أو بآخر، حيث سعت المرنيسي في مراحل وكتابات مختلفة إلى إضاءة غرف الحريم، والتعرف عليه أكثر كما يتبادر إلى وعينا.

لم يقتصر إسهام المرنيسي على الاستكانة للاستعمالات الجاهزة للمفهوم، بل وسعت زاوية مقاربتها له ليشمل مجموع البنية التحتية التي تتأسس عليها المجتمعات، من حيث التقسيم إلى عالمين غير متكافئين، نمثل لهما بالعالم الخاص المعتم وهو الخاص بالنساء، والآخر العام المرتبط بالرجال، ومن القراءات التي تعقبت هذا المفهوم، نذكر اسهام الكاتبة والمترجمة النسوية السورية، رحاب منى شاكر التي عملت على اقتفاء أثر الحريم في كتابات المرنيسي منذ بداياتها.

وبناء على خلاصات تتبع الباحثة لانتاجات المرنيسي، قسمت مفهوم الحريم إلى أشكال مختلفة هي: الحريم العائلي، الحريم الجنسي، الحريم الاقتصادي، الحريم السياسي، والحريم الأوروبي، في سياق تقصيها هذا، تؤكد رحاب أن التقسيم أعلاه لم يرد بشكل صريح في كتب المرنيسي، بل هو بمثابة خلاصة خَرَجْتُ بها في محاولة تكوين فكرة شاملة عن فكر فاطمة المرنيسي، ومن هذا المنطلق فإن مفهوم الحريم يتسع أكثر ويكتسب رمزية أكبر من التي كانت له في مجمل القراءات السابقة لتراث المرنيسي.

ومن المفيد هنا أن نشير للكتب التي شكلت مادة لتقصي أثر الحريم، وهي كالتالي :

  • العذرية والبطريركية: مقالة علمية (1982)

  • نساء الغرب : دراسة ميدانية (1985)

  • السلطانات المنسيات (1990)

  • الحريم السياسي: النبي والنساء (1992)

  • ما وراء الحجاب: الجنس كهندسة اجتماعية (1997)

  • نساء على أجنحة الحلم (1998)

  • هل أنتم محصنون ضد الحريم؟ (1998)

  • شهرزاد ترحل إلى الغرب (2001)

  • شهرزاد ليست مغربية (2002)

وحري بالذكر أن المرنيسي عبرت عن تفضيلها للترجمات العربية التي قدمتها فاطمة الزهراء أزوريل على الترجمات العربية الأخرى لكتبها.

1 – الحريم الاقتصادي

قدمت الكاتبة والمترجمة النسوية رحاب منى شاكر اسهامها القيم مقتفية أثر الحريم في كتابات فاطمة المرنيسي، وذلك من خلال تتبع الارث الغني للمرنيسي كصوت نسوي ارتفع من داخل مجتمعات الحريم، وبعد أن أشرنا سابقا حصر رحاب منى شاكر تمظهرات الحريم في: الحريم العائلي، الحريم الجنسي، الحريم الاقتصادي، الحريم السياسي، والحريم الأوروبي، سنتوقف عند مفهوم الحريم الاقتصادي، من خلال استدعاء “نساء الغرب، دراسة ميدانية (1985)”، وهو أحد البحوث الاجتماعية المبكرة للمرنيسي.

عمدت الدراسة إلى تسليط الضوء على المساهمة الاقتصادية للمرأة البدوية في غرب المغرب، وتشير المرنيسي إلى أن تدني حال المرأة اقتصاديا راجع إلى انقسام المجال الاجتماعي إلى قسمين : أحدهما خصوصي والآخر عام، الأول منزلي والثاني اقتصادي، وهو إنقسام تراه رحاب منى شاكر ذو بعد عميق مما جعله أرضية ترتكز عليها بنية الحريم.

وفي سياق التفصيل في الحريم الاقتصادي، أشارت المرنيسي إلى أن ارتباط المرأة بالخاص والمنزلي (أي بالحريم)، لا يعني أنها لا تعمل، فالمرأة تعمل طوال النهار، لأنها أول من يستيقظ، وآخر من ينام. لكن عملها غير مأجور، ولا يحصل على التقدير الكافي رغم أهمية أعمال الرعاية، لا يقتصر جهد النساء على العمل المنزلي بل يتعداه في المجال القروي إلى العمل الفلاحي من حرث وجني، وعناية بالأرض ورعي الدواب.

إن المرنيسي من خلال بحثها أعلاه سلطت الضوء بشكل مبكر على أحد النقاشات الهامة اليوم في الحركة النسوية، وهي النساء داخل دائرة إعادة الإنتاج، والتي تنتج النساء من خلالها الحياة فيراكمن الشقاء والتبعية وتراكم الرأسمالية الثروة والربح، وتوضح الكاتبة أنه حتى عندما تنتج المرأة أشياء صالحة للبيع، يكون رب الأسرة هو الوسيط بينها وبين السوق سواء كان أبا أو زوجا أو أخا، ويظهر هذا جليا في نسج النساء للزرابي التقليدية ومختلف الأعمال اليدوية بالقرى، حيث تبقى علاقتهن بالسوق غير مباشرة.

تحكم مجتمعات الحريم قبضتها على حياة النساء، فعندما تتجاوز المرأة حدود الخصوصي إلى العام من أجل العمل أو شيء آخر تواجه رفضا كبيرا من محيطها الذي لا يمد يد العون، بل تواجه بالعقاب على جرأتها بنبذها أو باستسهال اتهامها بالفساد الجنسي، وفي حالات عدة بحصرها في مجال العمل الجنسي المأجور.

على امتداد مسار حياتها، دافعت المرنيسي بشدة على ضرورة تحطيم الحاجز بين الخاص والعام الذي يكبل طاقات النساء ويقيد حركتهن، وفي المقابل دافعت عن أهمية العمل المأجور؛ اي حين تتلقى المرأة أجرا لقاء عملها، إذ ترى المرنيسي أن هذه الخطوة إشارة لبداية هزيمة العملية الصامتة للسيطرة الأبوية، وإن كسر الحريم الاقتصادي خطوة لها أهميتها في المجمتعات عامة، خصوصا انها ترتبط بشكل بنيوي بالتوزيع العالمي للثروة.

لكن عملية التكسير هذه كما نراها لا ترتبط أبدا بتحسين سلوك الرجال أو تقوية عزيمة النساء. لأنها سؤال اجتماعي وليست مجرد شأن هامشي، الاجابة عن هذا السؤال سياسية. لأن الهموم والمآسي اليومية للنساء هي بالضرورة قضايا كبرى، وحلها لا يمكن أن يكون ذو نجاعة الا عندما يبوثق مختلف منطلقات النضال النسوي.

2 – الحريم العائلي

وفي عرض تحديد مفهوم الحريم العائلي، تنطلق الكاتبة “منى رحاب شاكر” من التأكيد على أن تواتر ولع المرنيسي بالحريم نابع من أيام طفولتها، كونها ترعرعت وسط حريم محافظ بمدينة فاس في زمن كانت النساء يحاولن تجاوز الحدود ويخترقنها باستمرار، وقد حكت المرنيسي قصة ذلك الحريم في سيرتها المتخيلة التي أطلقت عليها عنوان “نساء على أجنحة الحلم” والتي صدرت سنة 1998.

ورد في هذه السيرة بوضوح محاولات واضحة ومباشرة لتعريف مصطلح الحريم، فقد كانت فاطمة الطفلة وقريبها الصغير سمير منشغلين بمعاني تلك الكلمة الغامضة التي طالما طرقت سمعيهما، إلا أنهما كانا يتجنبان طرح تساؤلاتهما على نساء العائلة خوفا من نشوء شقاقات بين المسنات الممثلات وحاميات للأعراف، وبين الشابات التواقات إلى كسر أقفال وجدران الحريم للانطلاق نحو الفضاءات الرحبة، وبما أن الجدران عالية ومصمتة، لا يتسنى لحبيسات الحريم العائلي سوى أن يمتطين أجنحة الحلم التي تحملهن مع الحكايا الليلية والمسرحيات المنزلية إلى فضاءات أوسع أفقا.

من خلال كتابها هذا تقدم المرنيسي مقاربة أدبية ساحرة لأجواء الحريم المديني والقروي. ذلك أن بطلة الرواية الصغيرة تتنقل بين حريم المدينة، حيث تسكن مع عائلة أبيها الكبيرة، وحريم الضيعة، حيث تسكن جدتها لأمها. حريم المدينة له أسوار عالية وحارس يقف أمام الباب، أما حريم الجدة الياسمين فكان بلا أسوار، إلا أنه كان بطريقته مرادفا للشقاء، لأنه يضطر الجدة أن تتقاسم زوجها مع سبع نساء أخريات.

وهنا توسع المرنيسي استخدامها لكلمة الحريم، ليشمل كذلك علاقة التملك المهينة التي تتسم بها مؤسسة تعدد الزوجات المقبولة قانونيا في معظم البلدان الإسلامية. والربط بين تعدد الزوجات والحريم في غاية البداهة، وفي ذات السياق تشير “رحاب منى شاكر” الى ملاحظة هامة هي غياب توظيف النسويات المعاصرات لمصطلح الحريم في جدالاتهن السياسية التي تهدف إلى نقد طبيعة مؤسسة الزواج بشكلها الحالي. بل لطالما تم إنكار الناس وجود الحريم في العصر الحالي، وترجع الكاتبة هذا الى كونهم يربطون الحريم ذهنيا ببلاطات ملوك وأمراء في عصور ازدهار الحكم الاسلامي.

ترى “رحاب منى شاكر” أن المفهوم لازال يبرز حرفيا في المعاملات والقوانين التي تؤطر حياتنا. بل الأكثر تحضر القدسية الدينية لمفهوم الحريم، وهي التي تحول دون تسمية الأمور بمسمياتها، كما تتحدث المرنيسي على لسان جدتها الياسمين حول أكثر أنواع الحريم شمولية؛ إنه الحريم اللامرئي الموجود في رؤوسنا و “المسجل في الجبين والجلد”.

يجعلنا الحريم اللامرئي نذعن لقوانين وقواعد غير مرئية كيلا ينالنا سوء. والعلامة الفارقة الوحيدة التي تجعلنا نكتشف ذلك النوع من الحريم هو العنف الذي نواجهه حين نحاول هتك تلك القواعد والقوانين التي غالبا ما تكون ضد النساء حصريا. الحل العملي الذي تقدمه الجدة ياسمين لحفيدتها فاطمة هو ألا تبحث عن الأسوار لترتطم بها عنوة، أي المرونة والدهاء لتخفيف الألم.

كتاب “نساء على أجنحة الحلم”، هو عبارة عن مانيفستو يدعو جميع النساء إلى تعبئة طاقاتهن ليَفردن أجنحتهن، ويتمردن على حدود المكان عبر الخيال والحلم واللغة التي سوف تعبد السبيل إلى واقع يليق بإمكانياتهن ومواهبهن الكامنة، كما حصل مع المرنيسي الطفلة حين كبرت وأصبحت كاتبة.

استدعت النسوية “رحاب منى شاكر” مقتطفا من هذا الكتاب (ص 218 ) لإيمانها بأنه يكشف فيه عن سر الحرية على لسان بطلتها الصغيرة :

سمعت عمتي حبيبة وأمي يتحدثن عن حث النساء على أن يدعن الأجنحة تنبت لهن، وكانت عمتي تزعم بأن في مقدور الكل التوفر على أجنحة، والمسألة مسألة تركيز فقط. إن الأجنحة المعنية ليست ظاهرة كأجنحة الطيور، ولكنها تؤدي دورها على أحسن ما يرام، وكلما تعودنا على التركيز ونحن صغار، كان الأمر أفضل. وعندما ألححت عليها لكي تشرح أكثر، تضايقت وأخبرتني أن بعض الأشياء العجيبة لا تلقن : ما عليك إلا أن تكوني يقظة وتلتقطي الحفيف الحريري للحلم المجنح. ولكنها رغم ذلك أوضحت لي بأن هناك شرطين ضرورين للتوفر على أجنحة؛ أولهما أن تحسي بنفسك محاصرة في دائرة، وثانيهما أن تؤمني بأنك قادرة على فك حصارها“.

 3 – الحريم الجنسي

في مسار تتبع النسوية “رحاب منى شاكر” لتمظهرات “الحريم الجنسي”، تستدعي كتاب “ما وراء الحجاب : الجنس كهندسة اجتماعية” لصاحبته فاطمة المرنيسي، الصادر سنة 1997، ويعد الكتاب دراسة للبعد الجنسي للحريم، تنطلق المؤلفة من فرضية تقسيم علم الاجتماع المجتمعات إلى صنفين حسب أسلوبها في ضبط الغرائز الجنسية.

الصنف الأول يموقع دور المرأة الجنسي بالسلب، ويسعى الى فرض احترام الضوابط عبر تعميق داخلي للموانع الجنسية خلال عملية التنشئة الاجتماعية. أما الصنف الثاني فيرى دور المرأة الجنسي بالغ الفعالية، ويلجأ إلى حوافز الاحتياطات الخارجية كقواعد السلوك القائمة على التفرقة بين الجنسين بفعل عجزه عن تعميق الموانع الجنسية لدى أفراده. وتنتمي مجتمعاتنا غالبا إلى الصنف الثاني.

ترى المرنيسي أن المجتمعات المصنفة على أنها اسلامية يتميز بتناقض بين “نظرية علنية” وأخرى “ضمنية” عن الحياة الجنسية. بينما تعتمد النظرية العلنية على تناقض دور الرجل الفعال جنسيا (الصائد) مع سلبية المرأة (الفريسة)، تنقلب الأدوار في النظرية الضمنية التي تؤمن بالفعالية التامة للمرأة، لا بل ترى أن الحضارة محاولة لاحتواء قدرة المرأة الهدامة والكاسحة.

وينتج عن هذا التوتر بين النظريتين الخوف من المرأة ومهاجمتها كتجسيد للفتنة، وبالتالي عزلها ومرافقتها في كل تحركاتها، أو اللجوء إلى الوسائل الخارجية كالحجاب أو الحجز المكاني، أي الحريم. وتتفق كلا النظريتين على ما يسمى كيد النساء، إما من خلال شيطنة الأنوثة أو التأكيد على ضعفها وسلبتها.

كما تؤكد المرنيسي على أن الحياة الجنسية في العالم الإسلامي مجالية، أي أن للمكان أهميته القصوى في تقسيم العلاقة الاجتماعية بين الجنسين. ومن الطبيعي ألا يكون هذا التقسيم بريئا من تراتبية السلطة. ويشكل كل اختراق تقوم به المرأة لحدود المكان تهجما على السلطة سوف تعاقب عليه بطريقة ما. ويتحدد سكان المكان بكونهم كائنات جنسية يعرفون بواسطة أعضائهم الجنسية وليس بواسطة معتقداتهم. وهم يعانون من الانقسام فيما بينهم : فئة الذكور الذين يملكون النفوذ وفئة الإناث الخاضعات. كما تتحدد هوية النساء بانتمائهن إلى المجال المنزلي، في حين يحمل الرجال جنسية إضافية تنتمي إلى المجال العام، أي المجال الديني والسياسي.

يفضح تقسيم المتعلق بالخاص نسائي والآخر العام رجالي البعد الجنسي لكل تبادل بين الرجال والنساء. وهذا يؤدي إلى أولوية الاستثمار في التبادل الاجتماعي بين أفراد الجنس نفسه، وإلى لعبة الإغراء كوسيلة للاتصال بين الجنسين، وحسب المرنيسي فالإغراء فن طفولي يعبر لدى الراشدين عن بخل عاطفي وليس عن كرم كما يبدو للوهلة الأولى، كما أن أي نضج عاطفي سوف يقمع في مهده بفضل العزل المجالي.

تأكيدا لكل ما سلف تؤكد رحاب منى شاكر أن هذا أحد أهم أسباب تسمم محاولات الارتباط العاطفي بين الجنسين بسوء الفهم والاغتراب تارة، وبالاستغلال والعنف تارة أخرى. ذلك أن الجنسين لا يتعرفان على بعضهما في بيئة تدعم التعاون والحب بينهما، بل تكرس تسلط أحدهما وضعف الآخر. لذلك لا أستغرب كم الفشل العاطفي المتخفي اجتماعيا خلف أشعار الغزل وموالات الغرام.

وعطفا على كل ما سلف تشدد المرنيسي على أن هندسة الأسرة الإسلامية لها دور أساسي في تمكين قبضة الحريم على حيوات النساء، وتكريس الرقابة على حياتهن الجنسية. ذلك أن الدين الرسمي جاء ليعلن الانتقال إلى الزواج الذكوري بعدما كانت ثمة أشكال متعددة للزواج تتيح للمرأة حرية اختيار الشريك أو الانفصال عنه. فحرمت العلاقة الجنسية خارج اطار الزواج، ولكن في المقابل منح الرجل حصريا حق تعدد الزوجات والجواري واستبدالهن متى يشاء. كما أنه لا يضع عوائق أمام رغبته بالطلاق، بينما تنعدم خيارات المرأة وتجد نفسها مطالبة بخدمة زوجها جنسيا خوفا من غضب الملائكة.

كل هذا تراه المرنيسي أخلاقيات تجعل من الزواج الإسلامي مؤسسة هشة في جوهرها، وغير مبنية على الحب والحميمية، رغم محورية الوظيفة الجنسية فيها. وفي ذات السياق تؤكد “رحاب منى شاكر”، على نقدها الصارم لتثبيت التشريعات الذكورية ضمن قوانين مدنية “عصرية” في معظم البلدان المصنفة على أنها اسلامية. ومن هذا المنطلق تقر أن قوانين الأحوال الشخصية عبارة عن عقد يؤسس لحريم قانوني بكل معنى الكلمة.

إن قساوة الحريم الجنسي كأحد أشكال الحريم، تكمن أساسا في كونه مدعوم مجتمعيا دينيا وثقافيا وقانونيا، ومرتبط بشكل مباشر بخطاب الحرام والحلال، ويتملك جسد المرأة حرفيا ومعنويا، وكل هذا يجعل محاولات نقده وتفكيكه للمراكمة لهدمه مهام شاقة ولها صعوباتها الجمة.

– تمظهرات الحريم الجنسي

استمرارا في عرض مفهوم “الحريم الجنسي” كأحد تمظهرات الحريم في الانتاج الفكري للراحلة فاطمة المرنيسي، وتتمة لما سبق، تستدعي الكاتبة النسوية “رحاب منى شاكر” مقالة “العذرية والبطريركية” المنشورة سنة 1982 لصاحبتها فاطمة المرنيسي.

وتقر النسوية “رحاب منى شاكر” أن المرنيسي من خلال هذا العمل قاربت أحد أهم رموز الحريم الجنسي وهو: العذرية، منطلقة من كونها مفهوما اجتماعيا، وليس بيولوجيا، فمن المعروف أن أجساد الرجال والنساء على حد سواء مصممة لتكون قادرة على ممارسة الجنس اعتبارا من السنوات الأولى للشباب. وترى المرنيسي أن العذرية أمر يخص علاقة الرجال فيما بينهم بالدرجة الأولى، ولا تلعب المرأة فيه سوى دور الوسيط لا غير. والأساطير التي تحيط بالعذرية تبوح بحجم وطبيعة انشغالات الرجل في مجتمع مبني على اللامساواة والخضوع والهيمنة.

فالرجل لا يضمن نفوذه من خلال النجاح في تجاوز الصعاب والتحديات، وإنما من خلال السيطرة على حركات وسكنات قريباته من النساء، ومنعهن من الاختلاط بالغرباء. وكل هذا بجعل العذرية عرضا شفاف لصراعات مدفونة، وحامل قوي لدلالات لا تمت لغشاء البكارة _كعضو بيولوجي_ بأي صلة.

تواصل “رحاب منى شاكر”، عرضها لمآسي الحريم الجنسي حيث يكلف المجتمع المرأة بحراسة حريمها، وتتحمل وحدها عواقب أي اتصال جنسي يجري بين شخصين، ويؤطر العقاب الاجتماعي في مفهوم “العار” كقاموس متكامل من تعبيرات الشرف الذكوري، في المقابل يفتح الباب على مصراعيه للرجل ليفاخر بعدد من ضاجهن وهو بذلك ينسجم مع العرف الاجتماعي الذكوري الذي يرى علاقات الرجل فحولة مطلوبة، وتقوي رصيده الاجتماعي كرجل. لكن نفس هذا الرجل حين يرغب بالزواج يشترط في زوجته المستقبلية العذرية وأن لا يكون قد لمسها أحد.

ان هذا التناقض والازدواجية في تعريف الشرف في مجتمعاتنا، نتيجته الحتمية هي الفصام الاجتماعي، حيث تلجأ المرأة إلى الحيلة لإخفاء نشاطهن الجنسي (رتق غشاء البكارة – بكارة اصطناعية -ممارسات جنسية دون افتضاض البكارة ..) لتتجنب وسمها بالعهر وبالتالي ضياع فرصة حصولها على زوج كأقصى الأماني لنيل الاعتراف الاجتماعي.

إن الطابع العام الذي يتم انتاجه من خلال مسلسل التربية الاجتماعية هذا هو خلق علاقات عاطفية مشوهة ومزيفة خالية من الصدق المتبادل، اضافة الى استمرار ربط الجنس كحق طبيعي قوامه الرشد و الرضائية، بالتدنيس والخطيئة، وغض الطرف بل وتبرير مختلف العلاقات المشوهة (بيدوفيليا- اغتصاب زوجي- تحرش- اغتصاب..).

كما تشير الأستاذة “رحاب منى شاكر” الى عدة أسئلة راودتها وهي تقسم الحريم إلى أصناف، ومثالها : هل جاء الحريم الجنسي تاريخيا قبل الحريم الاقتصادي أم بعده؟ بمعنى: أيهما الأساس الذي انبنى عليه الآخر؟. لتعقب على الأسئلة باستشهاد للمرنيسي من المقالة ذاتها تقول فيه إن الجنسانية هي الصفة الإنسانية الأكثر طواعية في يد المجتمعات لعرك أفرادها وفق مآربها، هذا يعني أنها وسيلة أكثر من كونها هدفا بحد ذاته، فأستنتج أن الجنسانية قد تكون استخدمت لضبط الحريم الاقتصادي.

ولكن المرنيسي لا تنسى من ناحية أخرى أن تشير إلى مقولة فرويد بأن الذاكرة البشرية البدائية مبنية على خوف الرجل المتأصل من قدرة المرأة على الإنجاب، فيبقى تساؤلي عالقا إلى حد ما. ولكني أميل إلى تصديق أن كلا الحريمين، الاقتصادي والجنسي، ينقلبان مع مرور الزمن إلى أداة جبارة لإقصاء المرأة عن حقل السياسة الذي بوسعه منحها حق التغيير والقرار حول مصيرها، وتحقيق ذاتها كإنسانة كاملة القيمة. وهنا تنقلنا الدارسة “رحاب منى شاكر” الى خوض غمار مفهوم جديد هو الحريم السياسي.

4 – الحريم السياسي

بعد تعرفنا على الحريم الاقتصادي، الحريم العائلي والحريم الجنسي، وهي تحديدات وضعتها النسوية رحاب منى شاكر من خلال تعقبها لأثر الحريم في كتابات السوسيولوجية المغربية الراحلة فاطمة المرنيسي.  نتوقف عند مفهوم الحريم السياسي، من خلال استدعاء كتاب “سلطانات المنسيات” الصادر سنة 1990. حيث سعت الكاتبة الى فتح كوة ضوء للتعرف على النساء اللواتي وصلن لسدة الحكم في التاريخ الإسلامي. وفي معرض بحثها، تطرقت إلى مفهوم مهم من الناحية السياسية وهو الخلافة. وتطلعنا رحاب منى شاكر على تحيز معجم “لسان العرب” في أمور توزيع السلطة السياسية، فكلمة “خليفة” لا تصلح إلا للمذكر، ولا يمكن تأنيثها لغويا.

وتتبع المرنيسي ابن خلدون الذي ميز بين الخلافة من ناحية، والمُلك أو السلطان من ناحية أخرى. فالمَلِك ينشغل بإدارة مصالح الرعية على الأرض فقط، بينما يأخذ الخليفة الدنيا والآخرة على عاتقه. يحل الخليفة محل الأنبياء، ولكن تنقصه حرية الملك الطاغية، لأنه مرتبط بالشريعة التي لا يستطيع تغييرها. هذا الفرق بين الخلافة والمُلك مهم، لأن النساء القليلات اللواتي حكمن في التاريخ الإسلامي لا يستطعن ادعاء ما يتجاوز السلطة الأرضية، فلا يمكن لأي كانت بلوغ مرتبة الخلافة، فهي ابتكار محجوز للعرب والذكور فقط. ورغم أنه حصل كثيرا أن تحدى أعجمي هذه المعادلة وأطلق على نفسه لقب الخليفة، كما حصل إبان الخلافة العثمانية مثلا، إلا أنه لا توجد امرأة على مر التاريخ تحدت ذلك التقليد العنصري.

كما أشارت “رحاب منى شاكر” لملاحظة المرنيسي أن الشخصيات النسائية التي فازت بالإدارة الدنيوية للبلاد لم تتمكن من ذلك إلا بعد تزعزُع مركزية الخلافة الإسلامية وتبعثُر السلطان على ولايات. ومع ذلك، كان الخليفة يمتنع في غالب الأحيان عن المباركة الروحية لمنصب المرأة الجديد، فتبقى ضعيفة وتستقوي عليها الولايات المجاورة، كما حصل على سبيل المثال مع “شجرة الدر” في مصر.

لذلك كانت المولعات بالسياسة والسلطة يحتجن غالبا إلى سند أب أو ابن محب أو عشيق ولهان بمرتبة خليفة/رئيس دولة، ولذلك أيضا لم يكن يوفرن الحيلة ولا الأساليب الذكورية في الحصول على المناصب (كالحرب والقتل). كن يقمن بكل ذلك انطلاقا من موقعهن في الحريم، لأنهن يعين أهمية الحفاظ على الخط الفاصل بين المجالين العام والخاص. فطالما اضطررن لمواجهة جماعات تريد أن تلحق الأذى بمصالحهنّ باسم الروحانية والدين.

وتورد “رحاب منى شاكر” استنتاجات المرنيسي لتؤكد على أن الجنس والسياسية مرتبطان تماما، بحيث يستحيل تمييز أحدهما عن الآخر، ولا سيما في الثقافة الإسلامية التي ترمز فيها علاقات الرجال بالنساء لعلاقة سلطة المجتمعات التي حددت هوية الرجل ورجولته بقدرته على تحجيب المرأة ومراقبتها.

ومن اللافت أن السلطانات الإسلاميات اللواتي أُذيعت أسماؤهن في خطب المساجد وسُكت النقود على شرفهن أثناء حياتهن، كن دائما مسلمات من أصول غير عربية. هل يدل ذلك يا ترى على أن التقاء الإسلامي بالعربي يزيد من التسلط الذكوري؟ وكيف يحصل ذلك؟ في معرض بحثها عن جواب، تتفاجأ المرنيسي بالعثور على عدد من الملكات العربيات اللواتي نسيهن التاريخ تماما، لا أحد يأتي على ذكرهن، حتى صارت قصصهن تبدو خرافية كما لو أنها قادمة من ألف ليلة وليلة.

وهنا نصل إلى أحد أخطر أسلحة الحريم: حجاب النسيان ! نسيان تاريخ جميع النساء، ومن بينهن الملكات، ونسيان مشاركتهن في صنع التاريخ والحياة ودفنها في اللاشعور. وتؤكد المرنيسي على فك حصار هذا الحريم من خلال النبش في المكتبات، وبالأخص كتب الذين عرف عنهم أنهم عارضوا السلطة، لأنهم سيكونون ميالين لالتقاط الأصوات المهمشة والمعارضة أكثر من غيرهم. كما تؤكد على أهمية قيام النساء بهذا العمل بأنفسهن، لأن أهم العلماء الذكور أثبتوا عن جدارة أنهم سوف يتناسون، فينسون النساء.

كما تتساءل المرنيسي ما إذا كان مشاركة المرأة السياسية قد تحسنت في العصور الحديثة، وتجيب أنه رغم قبول بعض البلدان الإسلامية اللعبة الديمقراطية شكليا، إلا أن ميادين السياسة ما زالت حكرا على الرجال حتى الآن، بل هي أشبه بـ “مقصورات الحريم”، كلها جنس واحد. جنس واحد يفكر ويجهد نفسه لتنظيم مسألة الجنس الآخر في غيابه. وهذا لأننا ما زلنا مجبرين ضمنيا على العمل على مسرح مزدوج.

فإلى جانب المسرح الخليفي التقليدي الذي يتميز به الشعب بالسلبية، ينتشر منذ نهاية الاستعمار والوصول إلى الاستقلال مسرح ثان، المسرح البرلماني، حيث يمنح الشعب فيه عقلا ويتمتع بكل الحقوق بما في ذلك حقه بتعيين رئيس الدولة الأعلى، الأمر الذي يمكن أن يوصل إلى مزاعم مضللة كانتخاب امرأة. ما زلنا نتأرجح بين هذين المسرحين المتعارضين، وغير قادرين على حسم أمورنا، فتستنفد طاقاتنا في ذلك الرقص المعتوه.

5 – الحريم الأوروبي المتخيل

تنطلق “رحاب منى شاكر” في معرض حديثها عن الحريم الاوروبي، من ما رافق ترجمة السيرة المتخيلة “نساء على أجنحة الحلم”، حيث قامت المرنيسي بجولة في أوروبا للترويج لكتابها. وأثار انتباهها أن معظم الصحفيين الرجال الذين قاموا باستجوابها كانوا يبدؤون بالسؤال التالي: “أنت ولدت في حريم إذن؟”. ويرفق بابتسامة غير بريئة تعلو وجوههم جميعا. وكانت المرنيسي تستغرب كيف يمكن لهذه الكلمة الحبلى بالألم أن تثير الضحك، وما هو الطريف في موضوعة الحريم؟.

انطلاقا من هذا السؤال، بدأت المرنيسي رحلة بحث طويلة أدت إلى خط كتابين، الأول عبارة عن خربشات لأفكار تبلورت في الكتاب الثاني.

ومن هنا، استحضرت النسوية السورية “رحاب منى شاكر” اسهامها في تعقب خطوط الحريم الأوروبي من خلال كتاب “شهرزاد ترحل إلى الغرب” الصادر 2001. والذي حاولت المرنيسي عبره فهم الرجل الغربي من خلال الفن وبعض ما كتبه الفلاسفة. تقرأ كانط مثلا، فيلسوف التنوير، وتستغرب فصله بين الجمال والذكاء : المرأة عنده تكون إما جميلة أو ذكية. يا له من خيار فظيع تواجهه المرأة الغربية إذن. وتتوصل المرنيسي إلى استنتاج تعميمي بأن الحريم الأوروبي لا يقسم العالم إلى خاص (للنساء)، وعام (للرجال)، وإنما يفصل بين الجمال (للنساء) والذكاء (للرجال). ويا لها من عملية انتحار إذن حين تحاول المرأة تطوير ذكائها ومعرفتها.

وفي معرض مشاهدة المرنيسي لأفلام الحريم في الهوليود، لا تشاهد سوى الأمراء الراضين جدا عن أنفسهم، والجاريات المتحلقات من حولهم دون حقد أو شكوك. كما تمعنت في لوحات إنغر وماتيس وبيكاسو المكتظة بالنساء العاريات أو نصف العاريات، والمستسلمات لنظرات الفنانين الذكورية. معظمهم كانوا مولعين بالمحظية التي استوردتها مخيلتهم من بلاط السلطان العثماني لتطري بخضوعها على بطولاتهم الشخصية. لوحات مليئة بالنساء الشرقيات المضطجعات على الأرائك المخملية، أو المتكدسات في الحمام التركي، واللواتي يوحين بالسلبية الجنسية، ولا يشكلن خطرا على الناظر إلى الحريم المتخيل. المتلصص على لوحات الحريم يشعر بالأمان بشكل عام.

أما الرجل العربي أو المسلم، بحسب المرنيسي، فيداهمه الإحساس بالخطر حين يكون وسط حريمه، وبالكاد يخفي خوفه من النساء اللواتي سوف يستخدمن قدراتهن الكامنة عاجلا أم آجلا.

الحريم الأوروبي (المتخيل) حسب المرنيسي لا يشبه الحريم الإسلامي في شيء، إنه صورة مبسطة ومشوهة عن الأصل، ولا يعبر سوى عن الرجل الغربي وعلاقته مع المرأة. وهنا تتساءل المرنيسي ما إذا كان العنف الممارس ضد المرأة في الحريم الإسلامي نابع عن الاعتراف بأنها كائن يملك عقلا خطيرا، وما إذا كان الارتياح عند الرجل الغربي نابع عن تصور المرأة ككائن عاجز عن التفكير والتحليل.

وفي ذات السياق ترى المرنيسي الحريم الإسلامي مكاني بالدرجة الأولى ويفصل بين الداخل والخارج، أما الحريم الأوروبي فهو زماني، ويفصل بين اليفاعة والتقدم بالسن. الأول يحجب المرأة بعيدا عن ميادين الحياة العامة، أما الثاني فيحبسها في طور الطفولة وينبذها عندما تنضج.

  • الحريم الأوروبي الاسلامي

استمرارا في بسط خطوط مفهوم “الحريم الأوروبي”، كما حددته الكاتبة والنسوية السورية رحاب منى شاكر”، حيث تنطلق هذه الأخيرة من كون الحريم الإسلامي ليس بريئا تماما من قيود الجمال والزمن التي يتم قوقعة النساء فيها بخطابات الموضة ومعايير الجمال والتي ترعاها مؤسسات الاعلام الغربية في تسويقها للجمال عبر مواد استهلاكية وصيحات رائدة. فتتوقف الأستاذة “رحاب” عند زواج القاصرات كصورة مصغرة لقيود الجمال والزمن.

وتستفهم حول أسباب خوف المرأة الناضجة أن يتزوج زوجها عليها بامرأة تصغرها سنا. واصابة بعض الشابات بداء الريجيم.

ومن منطلق كل هذه الأسئلة تؤكد أن المرأة العربية ربما ليست ضحية الجمال ومقاسات الخصر المذهلة بالقدر الذي تعاني منه المرأة الأوروبية، ولكن ذلك لأنها مازالت حبيسة المكان واللباس “الشرعي” والحجاب، ولم تختلط بحرية في عوالم الرجال إلى درجة تضطرها إلى تقييم يفاعتها من خلال مقاس خصرها واحمرار خدها.

أيضا تتوقف “رحاب منى شاكر” بتمعن عند مقارنة المرنيسي بين الحريم الأوروبي والحريم الإسلامي كما عرفناه عند السلاطنة والخلفاء، وتستغرب مهاجمتها الأول أي الحريم الاوروبي بشراسة، بينما تبتكر الأعذار الخجولة للثاني، أي الحريم الاسلامي، فمن أين جاء تسامحها مع الخليفة هارون الرشيد فجأة، وبخاصة أننا نعلم أن الحريم شهد ازدهارا غير مسبوق في العهد العباسي، ألا يتواتر أن ذلك الخليفة بالذات كان يمتلك ألف جارية أعجمية؟.

في هذا السياق انتقدت “رحاب منى شاكر” مبالغة المرنيسي في رمنستها لحياة الجاريات اللواتي قدرن برأيها على التملص من قدرهن الحزين عبر التميز عن الأخريات. فاتخذت المرنيسي من شهرزاد الجميلة والمثقفة أمثولة لها دون أن تتوقف طويلا عند النساء اللواتي قتلهن شهريار قبل تآلفه مع شهرزاد.  وتقر صاحبة مفهوم الحريم الأوروبي أن المرنيسي ربما كانت قلقة بخصوص تفوق الغرب (المستعمر السابق)، ومن فوقيته حيال التاريخ الإسلامي، وهو ما دفعها الى الدوذ عن تراثها برومانسية وتفاؤل مجحف.

على الطرف النقيض تدافع رحاب منى شاكر عن الخيار الأجدر الا وهو مهاجمة الحريمَين (الإسلامي والأوروبي) بالضراوة والشراسة ذاتها. لكن يبدو أن المرنيسي الشابة كانت أقل ميلا للتفاوض مع التراث الإسلامي من المرنيسي الأكبر سنا.

كتبت المرنيسي ايضا كتابا آخر له أهميته في فهم جوانب أخرى من الحريم في أوروبا، وهو “هل أنتم محصنون ضد الحريم” الصادر سنة 1998، ومن الأسئلة التي طرحتها من خلاله على سبيل المثال لا الحصر، كيف يكون صاحب القرار في مدينة (أوروبية) تعمل فيها النساء؟.

وهو سؤال جوهري في الحضارة الحديثة. ويبدو بالفعل أن المرأة سوف تواجه أنواعا جديدة من الحريم والمقاومة حالما تخرج إلى العمل وتتقدم في مشوراها التحرري، كما حصل مع المرأة الأوروبية مثلا. إن نموذج عارضة الأزياء الطفلة الهشة المنتشر في أوروبا، والمحبوب من قبل الفتيات، ليس سوى أحد أساليب “تعويض” المرأة عن تفوقها المهني والمادي وخروجها عن حدود الحريم. وترى “رحاب منى شاكر” احتمالية وجود أساليب لم تختبر بعد في رد المرأة إلى موقعها في الحريم إثر كل محاولة خروجها منه، وحسبها فدراسة الحريم الأوروبي ربما تكون بوابة لاستشراف المستقبل بهذا الخصوص.

6 – ظاهرة الحريم

وفي ختام بسطنا لتتبع “رحاب منى شاكر” لأشكال وتمظهرات الحريم في كتابات المرنيسي، تستفهم عن الأسباب التي دفعت المرنيسي إلى بذل كل هذه الكلمات في سبيل وصف ظاهرة الحريم وفهمها. لتجيب أنها حاولت عبر هذا النموذج التبسيطي النفاذ إلى لب المشكلة القائمة بين الرجال والنساء، ألا وهي الفصل بكل أنواعه بين الجنسين والذي يميز العالم الإسلامي أكثر من غيره. فالحريم نموذج تحليلي محلي قدمته المرنيسي لنا لنضع معاملاتنا وسلوكياتنا وعواطفنا وأخلاقياتنا تحت المجهر، ونكشف عن خوف الرجال من النساء والذي يدفعهم إلى حصرهن في المكان، وإيجاد شتى الرموز والطرق للحد من نفوذهن وتمكين القبضة عليهن.

وبهذا ندرك أن اضطهاد المرأة بكل أشكاله نابع عن بنية تحتية عميقة اسمها الحريم، وتقصد هنا رحاب منى شاكر بالاضطهاد كل ما نخبره من حَجب المرأة إلى الحد من حرية حركتها، من تزويجها الباكر إلى تطليقها التعسفي، ومن الشتيمة الجنسية إلى رجمها بالحجارة، ومن منعها عن التعليم والعمل إلى تحريم ممارسة السياسة عليها، ومن حصرها في دورها البيولوجي إلى مصادرة جنسانيتها إلخ. وتؤكد أنه لن يتم التخلص من كل هذا البُغض حيال النساء في المجتمع الا بالوعي بأبعاد المشكلة الكبيرة وتجذرها، ولفت الانتباه لتغلغلها العميق في لغتنا ومشاعرنا ومعاملاتنا. من لا يرى الحريم في التفاصيل، لن يتمكن من الخروج منه وهدمه.

وحول الحلول التي قدمتها المرنيسي، تؤكد الدارسة رحاب منى شاكر غياب الوصفة السحرية للتخلص من كل أنواع الحريم دفعة واحدة. ولكن المرنيسي كانت بعملها الفكري نموذجا يحتذى به، فهي لم تكن كسولة، ولم تخف من المحرمات، وتجرأت في مرحلة ما على الغوص في أصعب المواضيع وأكثرها حساسية. وأعادت بعض شغل الأئمة والعلماء المسلمين من منظار امرأة تتوق للحرية ومؤمنة بكيانها الأنثوي وقدراتها. كما نبشت في سير بعض الشخصيات النسائية التاريخية وأعادت صياغتها. آمنت المرنيسي بالكتابة إلى أبعد الحدود، وأرادت للمرأة أن تخرج من طور الشفوية الذي تحبس نفسها فيه منذ عصور، لتتسلق القلم، مودّعة الصمت / الحجاب.

بالإضافة إلى اسهامها النظري، قدمت المرنيسي بعض الدراسات الميدانية التي جعلتها تعي وضع النساء في بلادنا بشكل جيد، وتكتشف مدى أهمية العمل والتعليم بالنسبة لتمكين المرأة. وسبق وتطرقنا إلى موضوعة العمل في فقرة الحريم الاقتصادي كما صاغته رحاب منى شاكر. أما بالنسبة للتعليم، فالمرنيسي لديها الثقة الكاملة أنه سوف يعمل على تقويض أسس الحريم. وهي لا تقصد طبعا أن تتوفر بعض الفرص التعليمية الممتازة لنساء النخبة، لأن هذا لن يزيد الطينة إلا بلة، وسوف تنقسم النساء فيما بينها إلى نخبة متعلمة وخادمات أميات. فالرجال لن يساعدوا النساء، وستضطر المتعلمات إلى الاعتماد على نساء الطبقة الدنيا لإتمام أعمال المنزل، ريثما يرجعن من أشغالهن المهنية والثقافية منهكات.

ما تطمح إليه المرنيسي فعلا هو أن ينتشر التعليم في كل أنحاء المجتمع وطبقاته، بين الأغنياء والفقراء، الصغار والكبار، الذكور والإناث، وأن يحصل الجميع على تكوين مهني يؤهلهم للعمل المثمر والعيش الكريم. حين نتعرف على نسبة الأمية بين النساء القرويات في بلدها الأم المغرب، لن نستغرب اهتمام المرنيسي الكبير بتعليم المرأة والقضاء على الجهل بشكل عام.

وفي هذا السياق تورد “رحاب منى شاكر” اقتباس مقتطف من كتاب شهرزاد ليست مغربية (ص 77).فكرة تعلم النساء كانت مدنسة لدى كثير من العلماء. وهم محقون في ردة فعلهم، لأنها فكرة انفجارية تدمر الهندسة الجنسية التي تقسم المكان إلى داخل وخارج، إلى أمكنة للنساء وأمكنة للرجال؛ هندسة تعرّف الذكورة على أنها نبذ للأنوثة ومحو لها”.

“لذا يُفترَض بالذكورة لكي تؤكد على نفسها من الآن فصاعداً أن تمتلك معايير مختلفة عن النبذ والسلبية وغياب النساء. كان هذا انهيار المدينة التي هندسها الأجداد، حيث النساء أفاع سامة يجب وضعها بعيدا في الأمكنة “الحرام” القاتمة والصامتة ليستتب النظام. وتصدّع هذه الهندسة التي تضفي صفة الجنس على المكان وترفض لقاء الذكوري بالأنثوي سيتم بفضل التعليم”.

– لطيفة زهرة المخلوفي

 

error: