مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تبرز حصيلة عملها الميداني  وتخطط لتوسيع مجالات اشتغالها

 صرح الشيخ إبراهيم صالح الحسيني مفتي نيجيريا رئيس فرع المؤسسة بنيجيريا، خلال أشغال الدورة الثانية العادية للمجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، أن هذه المؤسسة قامت بأكثر مما كان منتظر منها فهي أولا عملت على تقريب وجهات النظر بين علماء إفريقيا جميعا، وقامت بتوحيد صفوفهم وتوجيه همهم كلها نحو تحقيق هدف واحد وهو إسعاد الأمة الاسلامية وتوحيد صفها.

وأضاف أن مبادرات المؤسسة سواء الأنشطة التربوية والتوعوية أو المحاضرات وتوزيع المصحف المحمدي وتكوين الأئمة وكذلك الانتشار الواسع لإذاعة محمد السادس للقرآن الكريم في القارة ساهمت بشكل قوي في تحصين وتقوية مناعة المجتمعات الإفريقية وتمسكها بهويتها الدينية.

وأضاف أن العديد من الدول الافريقية التي لها علاقة بهذه المؤسسة بدأت في إنشاء المدارس الدينية والمجالس والمنظمات والجمعيات الاسلامية الخيرية، وهذا أمر لم يكن موجودا في افريقيا من قبل كما أن أحد أهم الأشياء التي تحققت بواسطة هذه المؤسسة هو إقبال الناس على القنوات المغربية وهو ما لم يكن يعرفونه في السابق وبالخصوص قناة السادسة وقناة محمد السادس للقرآن الكريم التي عمرت البيوت بالخير لأنها لا تخلو، من قرآن كريم ودروس السنة ودروس محو الامية وتعليم اللغة العربية.

ومن جانبها اعتبرت السيدة هند عبد المجيد محمد التيجاني من عالمات نيجيريا أن المؤسسة أصبحت معروفة جدا في نيجيريا وكذلك المبادرات والأعمال التي تقوم بها، مضيفة أنها جاءت في وقتها حيث نواجه التطرف والارهاب لمساعدتنا على توعية الشباب وتعليمهم الدين الوسطي بدون غلو أو تشدد.

وخلال أشغال هذه الدورة التي اختتمت مساء الأحد، قامت  الأمانة العامة للمؤسسة بتقديم التقرير المتعلق بالحصيلة السنوية لأنشطتها لسنة 2018 بالإضافة الى بلورة تصور شامل للأنشطة السنوية المزمع تنفيذها سنة 2019 انطلاقا من اقتراحات اللجان.

وعلاوة على ذلك انكب العلماء الأفارقة خلال مؤتمرهم على مناقشة ثمان ورقات مشاريع وتم عرضها على المصادقة وهي تشكل في مجموعها مجالات عمل كبرى تستند الى أفكار ومقترحات تم التعبير عنها من طرف أعضاء المؤسسة أثناء انعقاد الدورة الأولى لمجلسها الأعلى في ديمسبر 2017 وتدخل كلها ضمن أهداف المؤسسة وتتجاوب مع تطلعات الناس في البلدان الإفريقية.

للإشارة فقد عقدت اللجان الأربع للمؤسسة اجتماعات موسعة بمشاركة الأعضاء ال 330 الذين يحضرون هذه الدورة إضافة لرؤساء 32 فرعا للمؤسسة تناولت مدارسة البرامج المسطرة في مجالات التربية والتوعية وتعزيز دور العلماء في تعزيز السلم وإصلاح ذات البين، وتكوين الأئمة وتوزيع المصحف المحمدي، وتنظيم الندوات الفكرية ومختلف البرامج الهادفة الى تمنيع المجتمعات الإفريقية من آفة التطرف والإرهاب ونشر قيم الإسلام الوسطي.

وهذه اللجان هي لجنة الأنشطة العلمية والثقافية ولجنة الدراسات الشرعية، ولجنة إحياء التراث الإسلامي الإفريقي، ولجنة التواصل والتعاون والشراكات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!