إصابات واعتقالات خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة غرب رام الله

أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق، واعتقل ثلاثة آخرون، الجمعة 9 نونبر الجاري، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، لمسيرة في غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، أن جنود الاحتلال أطلقوا الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة صوب المواطنين الذين خرجوا عقب صلاة الجمعة، في مسيرة سلمية في “جبل الريسان” التابع لقرى “رأس كركر”، و”كفر نعمة”، و “خربثا بني حارث”، ضد محاولات الاحتلال الاستيلاء على أراضيهم لصالح التوسع الاستيطاني.

وأشارت إلى أن جنود الاحتلال اعتقلوا مدير العمل الشعبي في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وخطيب الجمعة، ومواطن فلسطيني آخر.

وأضافت أن قوات الاحتلال، استهدفت الطواقم الصحفية والطبية، حيث أطلقت الرصاص “المطاطي” صوب إحدى سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني، ما أدى إلى إصابة أحد المسفين بشظايا الزجاج.

وتنظم كل جمعة مسيرات مناهضة للاستيطان والجدار الفاصل في عدد من القرى والبلدات الفلسطينية.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!