تفاصيل دراسة طلبات الترشيح للكتابة الأولى و هذا ماخلص إليه اجتماع لجنة التأهيل

الاحتفاظ بترشيح كل من طارق سلام وإدريس لشكر

بوزنيقة: أنوار بريس

أصدرت لجنة التأهيل الوطنية بالمؤتمر الوطني الحادي عشر لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المنعقد بتاريخ 28، 29 و30 يناير 2022؛ تقريرا يلخص عملها للبت في طلبات الترشيح للكتابة الأولى لحزب القوات الشعبية .

وذكرت اللجنة في خلاصة عملها أنها  تسلمت مجموعَ الترشيحات التي تلقاها الأستاذ إدريس لشكر بخصوص الكتابة الأولى للحزب. وأنه رغم تنوع أشكال تقديم الترشيحات والأساليب التي تمت بها، فإن الكاتب الأول حرص على تسليمها كاملة. ويتعلق الأمر بكل من السيدة والسادة: عبد الكريم بنعتيق، حسناء أبو زيد، طارق سلام، شقران أمام، محمد بوبكري، وعبد المجيد مومر.
وذكر التقرير أن الكاتب الأول أوصى  بضرورة اعتماد الليونة في تطبيق شروط الترشيح للكتابة الأولى بما يخدم انفتاح المؤتمر على كل الترشيحات، وخاصة من ذلك تأكيد ما سبق أن صرح به من ضرورة منح صفة مؤتمر لكل المترشحين.
وعلى إثر مصادقة المؤتمر على التعديلات التي تم إدخالها على القانون الأساسي والنظام الداخلي للحزب، تلقت لجنة التأهيل الوطنية ترشح إدريس لشكر في شكل ملف مُتكامل.
وبعد ذلك، اجتمعت لجنة التأهيل الوطنية لتدارس الملفات، حيث وقفت في البداية على كون الترشيحات مقسمة إلى مجموعتين:
المجموعة الأولى، قدمت ترشيحها بطريقة رسمية عن طريق مراسلة الكاتب الأول، أو تقديمها مباشرة لرئاسة المؤتمر، ويتعلق الأمر بكل من: عبد الكريم بنعتيق، حسناء أبو زيد، شقران أمام وإدريس لشكر.
المجموعة الثانية، قدمت ترشيحها عن طريق تطبيق الواتساب، ويتعلق الأمر بكل من محمد بوبكري، طارق سلام، وعبد المجيد مومر.
وبعد التداول في كل ملف على حده، خلُصَت اللجنة إلى ما يلي:
بخصوص ترشيح عبد الكريم بنعتيق تأكدت اللجنة من توفر شروط الترشيح كما هي منصوص عليها في قوانين الحزب، فقامت بالتواصل معه بخصوص ما تم تداوله بمختلف وسائل الإعلام حول سحبه لترشيحه، حيث أكد لها ذلك، وعليه قامت اللجنة بسحب اسم عبد الكريم بنعتيق من لائحة الترشيحات.
أما بخصوص ترشيح حسناء أو زيد فقد أشار تقرير اللجنة أنه، بالرغم من توفر بعض الشروط دون غيرها؛ ورغم ما سبق أن صرح به الكاتب الأول بمنح صفة مؤتمر لكل المترشحات والمترشحين؛ وبعد تصفح لوائح الحاضرات والحاضرين للمؤتمر بمختلف المنصات؛ تبين أنها لم تحضر لمواكبة أشغال المؤتمر؛ وعليه تعين سحب اسم حسناء أبو زيد من لائحة الترشيحات.
بخصوص ترشيح محمد بوبكري،  تَبَين لأعضاء لجنة التأهيل الوطنية، أن المعني لم يُقدم طلبا للترشيح بالمعنى المتعارف عليه، ولكن مجرد مراسلة عبر تطبيق الواتساب، أعْقَبَها إبلاغ الكاتب الأول ورئيس المجلس الوطني شفويا.
ورغم أن المرشح يكتسب صفة مؤتمر، فإن تصفح لوائح الحاضرات والحاضرين بمختلف المنصات بينت أنه لم يحضر لمواكبة أشغال المؤتمر. وقد تم التواصل معه، حيث صرح بسحب ترشيحه. وعليه تم سحب اسم محمد بوبكري من لائحة الترشيحات.
بخصوص ترشيح طارق سلام فإن اللجنة اعتبرت أن المرشح تتوفر لديه كافة الشروط المطلوبة لاعتماد ترشيحه، رغم أنه تم التوصل بالترشح عبر تطبيق الواتساب فقط. كما أن اللجنة، وقفت عند مواكبته لإشغال المؤتمر بالشكل الذي يُبين رغبته في تأكيد ترشيحه. لذا، فإن اللجنة احتفظت باسم طارق سلام ضمن لائحة المرشحين.
بالنسبة لترشيح شقران أمام، تبين للجنة توفر الشروط المطلوبة لقبول ترشحه الذي تأكد من خلال حضوره لمتابعة أشغال المؤتمر الوطني وقد تم التواصل معه حيث صرح أنه يسحب ترشيحه وعليه، قامت اللجنة بسحب اسم شقران امام من لائحة الترشيحات.
وبخصوص ترشيح عبد المجيد مومر، فقد وقفت اللجنة على ترشحه عن طريق تطبيق الواتساب دون إرفاق ذلك بأي ملف أو وثيقة؛ ونظرا لعدم توفر الشروط المطلوبة لقبول ترشيحه، فإن اللجنة  سحبت اسم عبد المجيد مومر من لائحة المرشحين.
وبالنسبة لترشيح إدريس لشكر، فقد  وقفت اللجنة عند الملف المتكامل الذي قدمه للترشح للكتابة الأولى، والذي يتبين منه أن كل الشروط المطلوبة لقبول الترشيح متوفرة، مما يسمح بتسجيل اسمه ضمن لائحة المترشحين المقبولين.
وبعد  ذلك خلصت لجنة التأهيل الوطنية إلى سحب أسماء كل من عبد الكريم بنعتيق، محمد بوبكري، وشقران أمام، نظرا لسحب ترشيحاتهم؛ وسحب اسم حسناء أبو زيد، وعبد المجيد مومر؛ و الاحتفاظ بترشيح كل من طارق سلام و إدريس لشكر.

error: