“أم الربيع” بخنيفرة تلفظ جثة شخص مجهول والأمن يباشر التحقيق بشأنها

أحمد بيضي

تكثف شرطة خنيفرة، تحرياتها وتحقيقاتها لكشف غموض جثة شخص مجهول الهوية، عثر عليها عائمة فوق سطح مياه نهر أم الربيع على ضفة “أحطاب” عند مخرج المدينة، باتجاه السوق الأسبوعي، وهي في طور التحلل لمكوثها في الماء فترة طويلة، على ما يبدو، وتم نقلها إلى المركز الاستشفائي الإقليمي، بعد تحرير محضر بالواقعة، بتعليمات من النيابة التي أمرت بتعميق البحث للوصول إلى هوية الشخص المجهول، والنقطة التي غرق فيها، حيا أو ميتا.

وكانت السلطات المحلية والأمنية، بعد زوال يوم الأحد 2 دجنبر 2018، قد تلقت إشعارا بأمر الجثة التي شوهدت وهي طافية فوق مياه النهر، وفور انتقال عناصر الشرطة والسلطة المحلية إلى عين المكان، تبين أن الجثة لشخص مجهول الهوية، مرتديا هندامه بشكل كامل وأنيق، ولم يعثر لديه على أي وثيقة تكشف عن هويته، كما لم يتعرف عليه أحد، فتم انتشال الجثة، ونقلها، على متن سيارة الوقاية المدنية، نحو مستودع الأموات بالمركز الاستشفائي الإقليمي من أجل إحالتها على عملية التشريح الطبي لتحديد الملابسات الحقيقية وراء الهلاك، إما غرقا أو انتحارا أو بسبب عملية اجرامية.

وفي انتظار نتائج التشريح الطبي الذي سيحدد أسباب الوفاة، أكدت مصادر متطابقة دخول الشرطة العلمية على الخط لاعتماد البصمات والأدلة المحيطة بالجثة، في محاولة لفك لغز هوية الشخص المجهول، أو اللجوء إلى البحث في ملفات المفقودين والمبحوث عنهم، عسى أن يساعد ذلك في الوصول لشخصية المعني بالأمر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.