التنسيق النقابي للدكاترة يحمل وزارة أمزازي مسؤولية “الاحتقان”

سميرة البوشاوني

حمل التنسيق النقابي للدكاترة العاملين بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الوزارة مسؤولية “الاحتقان” مطالبا إياها بأجرأة الحلول العملية المقدمة إنصافا لهذه الطاقات الوطنية التي راكمت خبرات مهنية وبحثية واسعة.

وشدد في بيان توصلت “أنوار بريس” بنسخة منه، على أن نجاح البرامج والمشاريع التي تروم الإصلاح الفعلي والحقيقي للمنظومة التعليمية، يقتضي تثمين الرأسمال البشري لوزارة التربية الوطنية من خلال إنصاف دكاترتها، واستعمالا أمثل لخبراتهم وكفاءتهم البحثية المتنوعة في مراكز البحث العلمي والتربوي والمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين والمؤسسات الجامعية (مسلك التربية نموذجا)، مع إمكانية استثمار مناصبهم في إدماج أطر تربوية وإدارية جديدة.

ودعا التنسيق النقابي المكون من النقابات التعليمية الست الأكثر تمثيلية، كافة الدكاترة إلى الانخراط الجدي والمسؤول في الإضراب الوطني الوحدوي ليوم غد الخميس 03 يناير الجاري، والمشاركة المكثفة في الوقفات الاحتجاجية المعلنة أمام المديريات الإقليمية والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين من أجل الدفاع عن ملفهم المطلبي العادل، وعلى رأسه تغيير الإطار لكافة دكاترة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إلى أستاذ التعليم العالي مساعد داخل وزارتهم نفسها أسوة بالمستفيدين سابقا، وإحداث إطار أستاذ باحث ضمن هيئات النظام الأساسي لأسرة التربية والتكوين.

error: Content is protected !!