غليان غير مسبوق بالفضاء المتعدد الوظائف للنساء بالحاجب

إثر زيارتها للمركب الاجتماعي سنة 2011 ،قامت الوزيرة نزهة الصقلي آنذاك باتفاق مع عمالة الحاجب بإحداث فضاء متعدد الوظائف للنساء،إذ خصصت له ميزانية خاصة و فتحت مبارة لتوظيف مديرة له نجحت خلالها عن و ظلت تعمل به لكن دون تسوية وضعيتها الإدارية من طرف الوزارة الوصية، حيث ظلت تتقاضى أجرتها عن طريق الجمعية المسيرة للفضاء إلى أن فصلتها الجمعية الحالية نهاية الأسبوع الماضي. وقد حاولت عدة أطراف احتواء الخلاف إلا أن مساعيهم باءت بالفشل.وعن سبب هذا اللإجراء  صرحت رئيسة الجمعية م ك أنه بعد انظارات متعددة حول سلسلة أخطاء تدبيرية ارتكبتها المديرة السابقة وجدت الجمعية نفسها مرغمة على تفعيل آليات التسيير و منها لجنة الانضباط التي استدعت المديرة بمعية محاميها وبحضور عون قضائي حيث تم الاستماع إليها حول ما رأته الجمعية أخطاء إدارية ،إذ اعترفت جملة و تفصيلا بذلك أمام جميع الحاضرين و أضافت الرئيسة أنه بعد ذلك قررت اللجنة التأديبية فصلها.من جهتها المديرة المقالة أكدت للجريدة أنها منذ التحاقها بمهتها كمديرة للفضاء كانت في تعاون تام مع جميع الجمعيات المتعاقبة على تسيير الفضاء حيث كانت تربطها علاقة تعاون و احترام متبادل وفق ما تقتضيه القوانين المنظمة لمهامها،و أن التقرير حول الفضاء  الذي ارتأت ارساله إلى عامل الإقليم مباشرة كان يروم دعم الفضاء و ليس الإساءة إلى الجمعية،أما فيما يتعلق بالتقرير المرسل إلى المندوب الوطني فكان بطلب منه لتعويض التواصل الشفهي الذي كان سائدا بينهما.و لم تخف ع ن صدمتها من إجراء الفصل باعتبار المدة التي عملت بجانب الجمعية و ما قدمته من خدمات للفضاء و العلاقات التي كانت تربطها مع الجمعية.و الجذير بالذكر أن الجمعية الحالية تم تجديدها يوم 25 أكتوبر 2017 و تقدم خدمات مهمة للنساء سواء اللواتي هن في وضعية عبة  كالمعنفات من خلال الاستماع لهن و دعمهن معنويا و قانونيا، أو لباقي المتفيدات  بأنشطة متنوعة من خلال تنظيم ورشات متعددة في الطبخ ، الخياطة الحلاقة و غيرها.

error: Content is protected !!