وفاة المغربية “روبي” مفجرة فضيحة “برلسكوني” تستنفر الأمن الإيطالي

توفيت مؤخرا عارضة الأزياء المغربية إيمان فاضل، التي برز اسمها قبل نحو ثمان سنوات كشاهدة في قضية رئيس الوزراء الإيطالي السابق، سيلفيو برلسكوني، وهي الوفاة التي تم فتح تحقيق بشأنها حيث تحدثت عدة مصادر عن تعبير فاضل قبل وفاتها عن تخوفها من أن تكون تعرضت للتسميم.

أفادت وسائل إعلام إيطالية، أن العارضة المغربية، نقلت يوم 29 ينار الماضي، إلى مستشفى بضواحي ميلانو (الشمال)، حيث أُجريت لها فحوصات لمعرفة سبب تدهور وضعها الصحي، غير أنه لم يعثر على شيء يكشف أسباب وضعها الصحي الحرج، ليرسل المستشفى عينات إلى مختبر متخصص.

ووفقا لذات المصدر، فإن مفجرة فضيحة برلسكوني، توفيت في أولى أيام شهر مارس الجاري، بشكل مفاجئ، ليتم فتح تحقيق بشأن وفاتها الغامضة من طرف مكتب المدعي العام في ميلانو، فيما أشارت تقارير إعلامية إلى أن الشابة كانت قد عبرت لمحاميها “باولو سيفيزي” عن تخوفها من أن تكون قد تعرضت لتسمم قبل أيام من وفاتها.

وصلة بالموضوع، ونقلا عن المصادر ذاتها فإن نتائج التحقيقات التي صدرت بتاريخ 6 مارس الجاري، أي بعد خمسة أيام على وفاة الشابة، كشفت “وجود مزيج من المواد المشعة المحضور بيعها في الأسواق” في جسم الضحية.

وكانت الشابة البالغة من العمر 33 سنة، المولودة بالمغرب، شاهدة في القضية الشهيرة بـ”روبيغيت” في العام 2012، والتي وجهت الاتهامات فيها لرئيس الوزراء الإيطالي السابق، سيلفيو برلسكوني، بإقامة علاقة جنسية مع فتاة قاصر، هي أيضا شابة مغربية تدعى كريمة المحروق واشتهرت بلقب “روبي”.

error: Content is protected !!