العتمات المفتوحة - أنوار بريس

العتمات المفتوحة

           مالكة حبرشيد

 

  لو ينحني شجر الحلم قليلا
كما الظل على الجدار
كما حبات الهواء
في صمتك الرهيب
لأختبئ من عيون السؤال
من النفس المتقطع
على أبواب الشفاه
لأحملك لغزا مفتوحا على آخره
يكشف مدى فشلي
في استيعاب ما يقذفه الغموض
من شظايا نار متقدة
في جب أمس غاب
في تنهدات الشراشف البيضاء
في أرق الليالي ….وظلام الغمام
وما تبقى من الرؤى على قارعة الشحوب
أنا الآن …وأنقاض الانتظار المهزوم
بصمة …على شاطئ مهجور
عيناي محطة لعودة
قد تكون ….وقد لا تكون
وحده السراب هنا
دليل العتمات المفتوحة على مصراعيها
لريح الهواجس المسترسلة
مازالت دمعاتي
تمشط جدائل الذكريات القادمة
تنسجها شموسا بحجم العيون
تعويذة لفرحة مؤجلة
غرست منذ الولادة في مهد الأمنيات
هكذا أمشي كما لو أني
أرتدي جبال الذهول
موثوقة بخيط الحلم
إلى جدع تمن …لا يهتز
أمشي دون عناء تحت السهر
تقودني عيون الأرق المتآمر مع الوقت
بين أحضان الليل أجدني
أحضن مشاعري …أمسدها علها تغفو
وفي أقصى درجات ثمالتي أقول=
قد أخرج من رماد احتراقي
بيقين يبذر كل شكي
وما يزال……؟
أقف بين سري …ونجواي
أحاول نسيان كل الذي كان
من وردة الكتابة
إلى وعد الغناء
تفاجئني الحروف المقبلة

 

error: Content is protected !!