جدل بين مغاربة التواصل الاجتماعي حول موجة تحدي الحايك... - أنوار بريس

جدل بين مغاربة التواصل الاجتماعي حول موجة تحدي الحايك…

عبد النبي اسماعيلي

أوضح عبد الحفيظ الريح أستاذ باحث في الفلسفة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن طفيل قنيطرة،  في تصريح “لأنوار بريس”، أن الحايك رمز ثقافي يرتبط بجدور الاصالة المغربية و العودة إليه شيء محمود، مبرزا أنه خلال هذه الظرفية والعودة إليه بشكل فجائي يشكل نوعا من الفوضوية غير المبنية وهو سلوك غير مؤسس ما يطرح مجموعة من التساؤلات حول ما يدور في الخفاء؟ ومن يوجه هذا السلوك؟ وما هي الغايات المتوخاة منه؟

تصريح جاء على خلفية  موجة تحدي ارتداء الحايك التي انطلقت من مواقع التواصل الاجتماعي وخلفت ردود افعال متضاربة بعد أن شهدت مجموعة من المدن المغربية خروج شابات وشباب بهذا اللباس التقليدي، وذلك بهدف إحياء التقاليد والحشمة التي كانت فيما مضى.

ولقيت هذه  المبادرة  الرامية إلى إعادة إحياء اللباس التقليدي، الذي تتعدد تسمياته ما بين الحايك والملحفة، انتشارا واسعا واستجابة كبيرة من لدن الشباب في العديد من شوارع مدن مغربية.

وعبر العديد من النشطاء بمواقع التواصل الإجتماعي، عن استحسان البادرة الطيبة، التي ستعيد اللباس المغربي إلى الواجهة، على حد تعبيرهم، ”  بحيث يجب أن ينظر لهذا الزي بعيون إيجابية وليست سلبية، لما يحمله من دلالات وقيم جد قيمة وناذره إذ إنه سيضرب العادات العصرية و يعود بنا إلى حنين الماضي وأصولنا وتراثنا المغربي.”

وبالمقابل صرح البعض الآخر أن ارتداء هذا اللباس يدخل في خانة التباهي و “البوز” التي انتشرت مؤخرا في المجتمع المغربي، و الانسياق وراء الموجة و دعوا إلى الابتعاد عن الشعبوية و البحث في الأصول و التقاليد الحقة التي يجب إحيائها فعلا و ليس تشهيرا و تفاهة.

عبد الحفيظ الريح اعتبر أيضا في سياق تعليقه على الموجة  أن التنظير هو ما يحدد دائما توجهات الممارسة، فهذا السلوك الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ولقي استجابة كبيرة هو “سلوك حق يراد به باطل”.

error: Content is protected !!