فاس تحتضن الدورة 12 لمهرجان “الثقافة الصوفية”

هذا ويتطلع المهرجان إلى ترسيخ تموقع المغرب في الحوار الثقافي عبر مد الجسور بين الشرق والغرب، ومساءلة دور الصوفية في عالم اليوم والتعريف بالثراء الفني الذي ألهمته الصوفية من خلال الرسم والحروفية والغناء والموسيقى والسينما، بحضور فنانين ومفكرين معاصرين، كما يتعلق الأمر بتبيان كيف استطاعت هذه الحضارة أن تواصل دورها كمورد للقيم الكونية وعلاقتها مع باقي الثقافات والديانات.

ويشكل المهرجان، حسب المنظمين، فضاء للتعبير بالنسبة للفنانين المغاربة والأجانب الذين انخرطوا في مسار روحي بما يغني الإبداع الفني والفكري ويتيح استكشاف مشاريع ثقافية واجتماعية جديدة تصب في الحوار الثقافي، الانساني والحضاري.

وتشتمل التظاهرة على العديد من الأنشطة يتصدرها عمل فني افتتاحي بعنوان “الششتري، أمير الشعر الغنائي” (التروبادوري)، يجمع الفنانين فرانسواز أطلان، كورو بينيانا ومروان حجي، بالإضافة إلى فرقة الششتري. كما يعرف المهرجان تنظيم مجموعة من أمسيات السماع لمختلف الطرق، وموائد مستديرة حول التيمة المركزية لهذه الدورة.

error: Content is protected !!