أمن فاس يضع حدا للنشاط الإجرامي لكل من «المزغب،الطويل، ولد العربي،الشهيد و ولد العسكري»

تحركت في الآونة الأخيرة بمدينة فاس مجموعة من العناصر الإجرامية ونفدت أفعالا يعاقب عليها القانون .

المصالح الأمنية تحركت بفعالية لوضع حد لهذه الأنشطة الإجرامية بعد أن تم التبليغ عن بعضها، أو تم تداول بعضها الآخر على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية.

ويأتي توقيف المشتبه فيهم في سياق التفاعل الإيجابي والسريع لمصالح الأمن مع جميع الشكايات الواردة عليها بشكل مباشر، و كذا الأشرطة والتدوينات المنشورة عبر وسائل الإعلام.

وهكذا مكنت عناصر الشرطة بالمنطقة الأمنية بندباب عين قادوس، من إيقاف شخصين، أحدهما قاصر، يبلغان من العمر توالياً 17و31 سنة، اشتبه تورطهما في قضية تتعلق بالسرقة بالكسر من داخل مؤسسة تعليمية عمومية.

وجاءت عملية إيقاف المشتبه فيهما، الملقبان “المزغب”،”الطويل”، من ذوي السوابق القضائية في مجال السرقة بالخطف، بناء على شكاية تقدم بها مدير مؤسسة عمومية للتعليم الإبتدائي، تتعلق بالسرقة بالكسر، طالت لوازم و دعامات للمرفق التعليمي، ضد أشخاص مجهولين الهوية، حيث مكنت نتائج الأبحاث والتحريات المنجزة من طرف عناصر الشرطة المتدخلة، بالإضافة إلى الإستثمار الجيد للمعطيات التشخيصية والمكانية من تحديد هوية الفاعلين، لتتم بذلك محاصرتهما بمكان تواجدهما وبالتالي إلقاء القبض عليهما، ومن خلال البحث المعمق مع المشتبه فيهما، تبين على أن القاصر يشكل موضوع شكاية تتعلق بالسرقة بالخطف سجلت مؤخراً لدى مصالح الشرطة.

وفي إطار التفاعل الإيجابي مع مقاطع الفيديو المنشورة عبر مختلف وسائل الإعلام، والتي توثق عمليات إعتداء أو إعتراض السبيل، تمكنت عناصر الشرطة بالمنطقة الأمنية بنسودة من إيقاف شخصين من ذوي السوابق القضائية، يبلغان من العمر  20 و 22 سنة، اشتبه تورطهما في قضية تتعلق بالسرقات تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض والمشاركة، موضوع مقطع فيديو نشر على المواقع الإخبارية الإلكترونية

وجاءت عملية إيقاف المشتبه فيهما، الملقبان “ولد العربي”،” الشهيد” بعد قيام عناصر الشرطة المتدخلة بعملية إستقراء مقطع الفيديو المنشور، الذي يوضح على أن مسرح ارتكاب هذا الفعل الإجرامي هو حي المسيرة، وبعد الإستغلال الإيجابي والجيد للمعطيات التشخيصية والمكانية الواردة في شريط الفيديو، تم تكثيف الجهود والعمليات الأمنية، مما أسفر عن تشخيص هويتهما وتحديد مكان تواجدهما و بالتالي إلقاء القبض عليهما.

تبين من خلال البحث المعمق مع المعنيان بالأمر، على أنهما قاما بعدة عمليات سرقة تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض، في حق ضحايا طالت هواتفهم المحمولة ومبالغ مالية. هذا، وقد تعرف الضحايا على المشتبه فيهما بكل سهولة بعد عرضهما أمامهم.            

من أجل تعميق البحث، تم إخضاع المشتبه فيهما لتدابير الحراسة النظرية رهن البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن ظروف وملابسات هذه القضية، فيما يبقى البحث جارياً من أجل إيقاف باقي الشركاء والمساهمين المحتمل تورطهم في هذا الفعل الإجرامي.

كما تمكنت عناصر الشرطة بمنطقة فاس الجديد دار دبيبغ التابعة لولاية أمن فاس، من إيقاف شخص من ذوي السوابق القضائية، يبلغ من العمر 26 سنة، اشتبه تورطه في عدة قضايا تتعلق بالسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض.

و جاءت عملية إيقاف المشتبه فيه، الملقب “ولد العسكري” من طرف عناصر الشرطة المذكورة في إطار  قيامهم بالعمليات الأمنية اليومية، بحي عوينات الحجاج وهم مزودين بالمعلومات والأوصاف الخاصة بالمشتبه فيه، حيث مكنتهم هذه المعطيات من إلقاء القبض عليه، وهو متلبس بحيازة سلاح أبيض من الحجم الكبير، تم حجزه لفائدة البحث.

من خلال البحث المعمق مع المشتبه فيه، تبين على أنه قام باقتراف مجموعة من السرقات تحت التهديد بالسلاح الأبيض، و كذا بالخطف، حيث كان يقوم بالسرقات ثم يختفي عن الأنظار خارج حدود العمران، كما اتضح أيضاً من خلال البحث على أنه يشكل موضوع عدة شكايات جارية سجلت مؤخراً لدى مصالح الشرطة، تتعلق بنفس الأفعال الإجرامية، هذا و قد تعرف الضحايا على المعني بالأمر بسهولة بعد عرضه أمامهم.

وقد أمرت النيابة العامة المختصة التي تشرف على أطوار البحث، بإحالة المشتبه فيه على المصلحة الولائية للشرطة القضائية لمعرفة مدى تورطه في قضايا مماثلة وتحديد هوية باقي الأشخاص المحتمل تورطهم في هذه القضية، كما تبقى العمليات الأمنية المتواصلة، بهدف محاربة جميع الظواهر الإجرامية، خاصة تلك التي تمس بسلامة الأشخاص والممتلكات.

وفي نفس السياق مكنت عناصر فرقة محارية العصابات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن فاس، من إلقاء القبض على شخص، اشتبه تورطه في قضية تتعلق بسرقة الأحبال والأسلاك الهاتفية النحاسية، موضوع مقالات إعلامية تم نشرها بمواقع إليكترونية.

و جاءت عملية إيقاف المشتبه فيه، الذي يبلغ  من العمر 26 سنة، من ذوي السوابق القضائية العديدة في هذا المجال، حيث تم إلقاء القبض عليه، على مستوى تجزئة سكنية بطريق إيموزار في إطار العمليات الأمنية، وهو في حالة تلبس بحيازة أسلاك نحاسية مشكوك في مصدرها، بالإضافة إلى حيازة منشار حديدي، ومفتاح حديدي مخصص لفتح البراغي، يستعملهم المعني بالأمر في عمليات السرقة المقترفة، تم حجز الجميع لفائدة البحث.

من خلال البحث المعمق الذي تم مباشرته مع المشتبه فيه، تبين على أنه قام بعمليات سرقة مماثلة شملت أسلاك نحاسية خاصة بالربط الهاتفي تعود ملكيتها لإحدى شركات الاتصال، مما أدى إلى إلحاق خسائر مادية بمعدات وتجهيزات الشركة المعنية.

error: Content is protected !!