أرباب المقاولات يشتكون من النظام الضريبي

التازي أنوار

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، بأنه على مستوى الجبايات، تشتكي المقاولات من المراقبة الضريبية ومن تعدد المراجعات. وفي هذا الصدد، خضعت 34 بالمئة من المقاولات الكبرى لمراقبة ضريبية و73 بالمئة لمراجعات ضريبية خلال السنة الأخيرة.

وكشف البحث الوطني حول المقاولات لسنة 2019، أن النظام الضريبي يعتبر عائقا بالنسبة لحوالي 60 بالمئة من أرباب المقاولات وغير مشجع على الاستثمار بالنسبة لـ 95 بالمئة منهم، ويشوبه انعدام الثقة تجاه الإدارة الضريبية من طرف 88 بالمئة من المقاولات، كما يشجع على اللجوء لممارسات غير قانونية بالنسبة لـ 69 بالمئة من المقاولات. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر النظام الضريبي معقدا بالنسبة لأكثر من نصف أرباب المقاولات، وتصل هذه النسبة إلى 63 بالمئة بالنسبة لأرباب المقاولات الكبرى.

و أوضح المصدر ذاته، أن بطء معالجة النزاعات من طرف المحاكم يشكل عائقا بالنسبة لـ 51 بالمئة من المقاولين، وتمثل صعوبة تطبيق المقررات القضائية عائقا لـ 15بالمئة منهم، مشيرا إلى أن 45 بالمئة من أرباب المقاولات أن احتكار بعض المقاولات هو أحد الأسباب الرئيسية التي تحول دون أن فوزهم بطلبيات عمومية. وتصل هذه النسبة إلى 60 بالمئة بالنسبة للمقاولات الصغيرة جدا. وانعدام الشفافية صرحت به 56بالمئة من أرباب المقاولات الصغرى والمتوسطة التي شاركت في طلب عروض عمومية.

و بالإضافة إلى ذلك، يعتبر 89 بالمئة من أرباب المقاولات أن آجال الأداء بعد تسليم الطلبيات العمومية يشكل عقبة حقيقية أمام تطور المقاولة. هذا العامل حسب البحث الوطني للمندوبية السامية للتخطيط يهدد أكثر المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة 90بالمئة التي تعتبره كعقبة رئيسية بل أشد خطورة أمام استمرارية نشاطها.

و بالنسبة لعوامل الإنتاج الرئيسية، صرح 61 بالمئة من أرباب المقاولات أن كلفة الطاقة تشكل عائقًا أمام التنافسية. كما ان الولوج للعقار يعتبر عائقا بالنسبة لـ 47 بالمئة من المقاولات.

error: Content is protected !!