609 مكتبة عمومية لا تستجيب لتطلعات القراءة ومئات التلاميذ محرمون بالمدارس

التازي أنوار

كشف المجلس الاقتصادي والاجتماعي، أن جزءا كبيرا من المكتبات المدرسية و الخزانات الوسائطية و مراكز التوثيق داخل المؤسسات التعليمية لا تتوفر على ما يكفي من موارد القراءة، مشيرا إلى أنه حتى عندما تكون الكتب موجودة ومتوفرة فإنه لا يتم اختيارها من طرف أطر مكتبية و تربوية متخصصة بما يستجيب للحاجيات التعليمية للتلاميذ.

وأبرز المجلس في رأيه حول واقع القراءة بالمغرب، أنه توجد ببلادنا حوالي 609 مكتبة عمومية جزء كبير منها أنشئ بشراكة مع الجماعات الترابية و الجمعيات، غير أن هذه المكتبات تظل سواء بالنظر لعددها أو جودة خدماتها دون مستوى الإجابة للتحديات التي يواجهها المغرب في هذا المجال كما أنها غير متلائمة مع المعايير الدولية.

و أوضح المجلس، أن هذه المكتبات تتوفر على 1.558.400 عنوان وعلى طاقة استيعابية تصل الى 12.200 مقعد، ومع ذلك لا يقدم الدليل نشره قطاع الثقافة معلومات دقيقة عن كل مكتبة من المكتبات كما لا يوجد تقرير عن نشاط المكتبات العمومية يسمح بتقييم عملها.

وذكر أن المكتبات العمومية في المغرب تحتاج إلى دعم وتعزيز وذلك لدورها في النهوض بالقراءة ومحاربة  الامية والجهل كما أن المكتبات تشكل بفضل ما تتيحه من فضاء موات لممارسة و اكتشاف العديد من الأنشطة المرتبطة بالقراءة هي الوسيلة المناسبة للنهوض بثقافة القراءة وخلق بيئة قرائية مستدامة.

error: