العثماني يخرج عن صمته و يجر بنكيران إلى الوحدانية و العزلة

عقد حزب العدالة و التنمية السبت 11 يناير مجلسه الوطني، بحضور الأمين العام سعد الدين العثماني و أعضاء الحزب، الذين كرسوا عزلة رئيس الحكومة السابق عبد الاله بنكيران الذي يعيش حالة من الوحدانية جراء خرجات الإعلامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي غير المحسوبة ويهاجم فيها الجميع “مؤسسات و أشخاص” وينتقد كل شيء من حوله حتى أعضاء حزبه.

ووجه العثماني الأمين العام لحزب المصباح، رسائل تحمل معاني مشفرة لبنكيران عندما تحدث عن القانون الإطار الذي أحدث ضجة داخل القبة التشريعية وخارجها واصفا إياه بالورش الوطني الكبير ونقلة نوعية ببلادنا بعد وهو ما يقضي الانخراط الجماعي لكل المتدخلين لتزيل مقتضيات القانون.

وكان بنكيران قد هاجم مقتضيات القانون الإطار ويحرض على عدم التصويت له، واصفا تصويت حزب العدالة والتنمية بالعار وأن القانون الإطار للتربية والتكوين يمس أحد ثوابت الدولة وهي اللغة العربية وأنه خطأ جسيم على حد تعبير بنكيران في كلمته بإحدى الملتقيات الحزبية بطنجة.

وكان سعد الدين العثماني رئيس الحكومة قد خرج في وقت سابق عن صمته بعد الهجوم القوي الذي شنه بنكيران بسبب التصويت على القانون الإطار المتعلق بالتربية والتكوين، واعتبر أن حزب المصباح هو حزب مؤسسات وليس حزب أفراد، وحذر من خطورة عدم احترام القرارات التي تتخذها الأمانة العامة للحزب أو التمرد عليها.

error: