البرلمان يعقد جلسة عمومية لمناقشة تقرير المجلس الاعلى للحسابات

التازي أنوار

من المرتقب أن يحل الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات ادريس جطو أمام البرلمان بمجلسيه لتقديم تقرير المجلس السنوي الذي هم المراقبة والافتحاص لمختلف القطاعات والمجالات الحكومية.

و حدد مكتب مجلس النواب في اخر اجتماع له، جلسة عمومية بتنسيق مع مكتب مجلس المستشارين تخصص لتقديم تقرير المجلس الأعلى للحسابات في جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان وذلك يوم الثلاثاء 28 يناير 2020 على الساعة الحادية عشرة صباحا.

و خلال سنة 2018، أنجز المجلس الأعلى للحسابات خمسين مهمة رقابية في ميادين مراقبة تسيير الأجهزة العمومية وتقييم البرامج العمومية، كما أصدرت غرف المجلس  181قرارا قضائيا فيما يخص مادة التدقيق والبت في الحسابات و 15 قرارا في ميدان التأديب المتعلق بالميزانية والشؤون المالية. هذا في الوقت الذي أحالت النيابة العامة لدى المحاكم المالية 114 متابعا على هذه المحاكم في ميدان التأديب المتعلق بالميزانية والشؤون المالية. كما أحال الوكيل العام للملك لدى المجلس الأعلى للحسابات ثمانية (8) قضايا تتعلق بأفعال قد تستوجب عقوبة جنائية على رئاسة النيابة العامة.

أما أهم إنجازات المجالس الجهوية للحسابات، فيمكن تلخيصها في تنفيذ  224مهمة رقابية تندرج في إطار مراقبة التسيير على مستوى بعض الجماعات الترابية والمؤسسات العمومية المحلية، وكذا بعض شركات التدبير المفوض. هذا بالإضافة إلى إصدار  1.963حكما نهائيا في مادة التدقيق والبت في الحسابات و  53حكما في ميدان التأديب المتعلق بالميزانية والشؤون المالية.

كما واصلت المحاكم المالية عملية تلقي التصريحات الإجبارية بالممتلكات، حيث تلقت خلال سنة 2018 ما مجموعه9.387 ، منها  8.461على مستوى المجالس الجهوية، ليصل بذلك العدد الإجمالي للتصريحات التي تلقتها المحاكم المالية منذ سنة 2010 ما مجموعه 231.413 تصريحا.

ويقدم التقرير السنوي لإدريس جطو حصيلة عن أنشطة المحاكم المالية على مستوى مختلف مجالات اختصاصاتها، سواء القضائية منها أو غير القضائية، ولاسيما تلك المتعلقة بمراقبة التسيير التي همت عددا من الأجهزة العمومية الوطنية والمحلية. وينقسم إلى جزأين، يتعلق الأول المكون من كتابين بأنشطة المجلس الأعلى للحسابات، فيما يهم الجزء الثاني، المكون من أحد عشر كتابا، أنشطة المجالس الجهوية للحسابات.

error: Content is protected !!