إتلاف الأطنان من المواد الغذائية الفاسدة و أونسا تحيل ملفات المتورطين على النيابة العامة

التازي أنوار

راقبت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ” أونسا” في سنة 2019 أزيد من 13 مليونَ طن من المنتجات الغذائية خلال 74.799 عملية مراقبة، 17.641 طنا منها تم إتلافها أو إرجاعها لعدم مطابقتها لمعايير السلامة الصحية. كما تم تحرير 2243 محضر مخالفة وإحالتهم على النيابة العامة.

و حسب بلاغ صحفي للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، فإن سبب إتلاف هذه المنتجات غير الصالحة للاستهلاك يرجع لمصدرها المجهول أو لعدم احترام ظروف الحفظ والتخزين أو لانتهاء مدة الصلاحية أو لعدم احترام شروط العنونة، مشيرا إلى أن عمليات المراقبة على مستوى الاستيراد شملت أزيد من 8.4 مليون طن من المنتجات الغذائية، تم إرجاع 11.388 طنا منها.

و فيما يخص استيراد أغراس النباتات تمت مراقبة أزيد من 256 مليون غرسة منها أغراس الفواكه الحمراء والنباتات المثمرة ونبات الزينة.

و أوضح البلاغ، أن المصالح البيطرية لأونسا قامت بمراقبة مختلف الحيوانات التي تم استيرادها، منها 61.167 رأسا من الأبقار وأزيد من 9 ملايين وحدة من كتاكيت دجاج اللحم والديك الرومي. في حين تمت مراقبة أزيد من 4 ملايين طنا من المنتجات المعدة لتغذية الحيوانات.

أما على مستوى التصدير، فقد همت المراقبة أزيد من 3 ملايين طنا من المنتجات الغذائية، أسفرت عن إصدار 139.845 شهادة صحية وشهادة الصحة النباتية.

وفيما يخص منح التراخيص على المستوى الصحي، عالجت مصالح أونسا3.199 طلبا خلال سنة 2019، تم على إثره منح 1157 ترخيصا على المستوى الصحي للمؤسسات والمقاولات العاملة في القطاع الغذائي.

إلى جانب ذلك، وفي إطار برنامج تتبع ومراقبة المقاولات والمنشآت الغذائية الحاصلة على الترخيص الصحي تمت حسب المصدر ذاته، مراقبة 3218 وحدة مرخصة للتأكد من استمرارية احترامها للمعايير الصحية، مما أسفر عن تعليق الاعتماد الصحي لـ 40 منها، وسحبه بالنسبة لـ 89 أخرى. بالإضافة إلى ذلك، تم منح 154 شهادة اعتماد للنقل الدولي و10.911 شهادة اعتماد صحي للنقل الوطني للمنتجات الغذائية سريعة التلف.

وفي إطار برنامج إعادة تقييم المبيدات المرخصة بالمغرب على ضوء المستجدات والتطورات العلمية قامت أونسا بسحب خمس (5) مواد فعالة تدخل في تركبية المبيدات خلال سنة 2019، ما يعني سحب 48 مبيدا فلاحيا من الأسواق المغربية تدخل في تركيبتها هذه المواد.

كما تم رفض دخول أزيد من 10 أطنان من المبيدات خلال نفس السنة بسبب عدم مطابقتها للمعايير. أما فيما يخص استعمال المبيدات تم إتلاف 136 طنا من البطاطس و125 طنا من النعناع بسبب تجاوز نسب المبيدات المسموح بها أو استعمال مبيدات غير مرخصة على الزراعة التي عولجت بها.

إلى ذلك، وفي إطار مراقبة استعمال الأدوية البيطرية ومحاربة تسويق تلك المجهولة المصدر، كشف البلاغ، أنه تم القيام بأزيد من 2000 عملية مراقبة للأسواق الأسبوعية في إطار لجان إقليمية مختلطة، حيث تم حجز وإتلاف 773 وحدة من الأدوية البيطرية مجهولة المصدر.

error: Content is protected !!