إقبال كبير على الرواق المغربي في المعرض الدولي للسياحة

يشهد الرواق المغربي في المعرض الدولي للسياحة ( فيتور 2020 ) في دورته 40 الذي افتتح قبل يومين وسط مدريد إقبالا كبيرا ولافتا من طرف المهنيين والفاعلين والمستثمرين في القطاع السياحي المشاركين في هذا الحدث الدولي الذين يرغبون في استكشاف الوجهات السياحية التي تقترحها المملكة واستشراف المسارات الجديدة للشراكات إلى جانب التعرف على العرض السياحي الغني والمتنوع الذي يوفره المغرب .

ويغري الرواق المغربي الذي تمت تهيئته على مساحة تصل إلى 313 متر مربع والذي اعتمد في تصميمه على مفهوم جديد زاوج بين الأصالة والمعاصرة الزوار من المهنيين والفاعلين وممثلي السلاسل الفندقية ووكالات الأسفار من مختلف دول العالم بما يتيحه من عرض سياحي غني ومتنوع وذي جودة عالية يكرس الإشعاع الذي يميز وجهة المملكة كبلد سياحي بامتياز .

ويبرز الرواق المغربي الذي أعده المكتب الوطني المغربي للسياحة والذي يحتضن عروض ومنتجات وخدمات حوالي 150 من المهنيين والفاعلين المغاربة في القطاع المشاركين في هذه التظاهرة الدولية موزعين ما بين ممثلي الجهات والمراكز الجهوية للسياحة والسلاسل الفندقية ووكالات الأسفار بالإضافة إلى 27 من الشركات العارضة ( شركات الملاحة الجوية والبحرية ومجموعات الصناعة التقليدية ) المؤهلات السياحية الوطنية وما تزخر به من غنى وتنوع .

وقال محمد الصوفي مندوب المكتب الوطني المغربي للسياحة إن الرواق المغربي في هذا المعرض الدولي الذي يشكل منصة عالمية للترويج السياحي ولتقديم آخر المستجدات والآليات المعتمدة في تنمية وتطوير القطاع تمت تهيئته وفق تصور ومفهوم جديدين بهدف إبراز التنوع والمدى الواسع والمتعدد للعروض السياحية التي تقدمها وجهة المغرب بمختلف دعاماتها ومكوناتها بدء من السياحة الثقافية إلى سياحة الأعمال والمؤتمرات مرورا بالسياحة الشاطئية والرياضية وسياحة المغامرة وكذا لاستقطاب الفاعلين الدوليين في المجال واستكشاف أسواق سياحية جديدة.

وقد عرفت دورة 2019 للمعرض الدولي للسياحة الذي يعد أحد أهم المعارض التجارية في الصناعة السياحية على الصعيد الأوربي والعالم زيارة أكثر من 250 ألف زائرا موزعين ما بين الفاعلين والمستثمرين والمهنيين والزوار لمختلف أروقة المعرض .

error: Content is protected !!