وزارة أمزازي تلتزم بالتخلي عن “نظام التعاقد” و ترسم الجميع دون امتحان كفاءة و هذه تفاصيل لقاء اليوم

محمد الحاجي

التزمت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أمام النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، وأعضاء لجنة الحوار الممثلة لـ”الأساتذة المتعاقدين”، بالتخلي عن النظام الأساسي لأطر الأكاديميات.

ذلك ما أعلنته “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم لتعاقد” في بلاغ توصل “أنوار بريس” بنسخة منه، وكانت لجنة الحوار والتواصل المنبثقة عن المجلس الوطني للتنسيقية يومه الأربعاء 12 فبراير 2020 في اجتماع بمدير الموارد البشرية ممثلا للوزارة والحكومة، بمركز التكوينات والملتقيات الوطنية بالرباط بحضور النقابات الاكثر تمثيلية، حيث أكد ممثل الوزارة على أن هذه الجولة تأتي كاستمرار لمسلسل التفاوض ( 13 أبريل، 10 ماي، 1 نونبر 2019 )

و في هذا الصدد تم الإعلان عن مجموعة من النقط المدرجة وتمثلت الاقتراحات في:

– التخلي عن امتحان التأهيل المهني بترسيم جميع الأساتذة خارج النظام الاساسي لأطر الأكاديميات في إطار نظام أساسي جديد سيكون موضوع الجولة المقبلة من الحوار يوم 24/02/2020، وأكد على أن زيارة المفتش كافية الترسيم .
-تقنين عملية التبادل بين الجهات.
– تقديم شواهد التخرج لجميع الأساتذة ولجميع الأفواج.
– الترخيص باجتياز المباريات وقبول الاستقالات.
– صرف التعويضات العائلية.
– صرف التعويضات عن التكوينات الحضورية.
-صرف الأجور في آجالها إسوة بباقي الموظفين.
– التعويض عن الأقاليم الجنوبية (المناطق المسترجعة) إسوة بباقي الاساتذة.
– صرف التعويضات عن مهام المدير المساعد.
– الحصول على التعيينات بدل التكليفات.
– تسوية الحالات الخاصة ( النزاعات والخروقات….)
– دراسة حالات العزل وإعادة النظر فيها.
هذا وتم الاتفاق على مناقشة تفاصيل هذا العرض خلال الجولة المقبلة يوم الاثنين 24/02/2020.

error: Content is protected !!